تسجيل الدخول

“أمانة وصلت” لنجوى قاسم على الهواء مباشرة.. فأبكتها

كل الوطن - فريق التحرير3 يناير 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر

قبل شهرين تقريبا، لم تستطع الزميلة الراحلة نجوى قاسم تمالك نفسها أثناء تغطية مباشرة للأحداث في لبنان أطلت بها من قناة “الحدث” حيث تأثرت بما سمعت وذرفت دموعها بسبب تحية وجهها لها محبوها في طرابلس.

القصة بدأت عندما كان مراسل “العربية/الحدث” ينقل تفاصيل احتجاجات لبنان في تلك الفترة ضمن تغطية ميدانية مباشرة، فيما كانت الإعلامية الراحلة تدير الحوار من الاستديو في دبي، حينها توجه لها المراسل بكلامه، وقال لها: “أنا سأخرج عن المهنية المتبعة في التغطيات الميدانية، أنا مضطر لذلك، ففي طرابلس حملنّي الأهالي أمانة بأن أوصل إليك السلام والتحية وفي زحلة أيضا”.

وأضاف المراسل: “أنا مضطر لإيصال الرسالة”.

ومن حوله ظهر المحتجون وهم يهتفون باسم الراحلة “نجوى .. نجوى”، فما كان منها إلا أن ترد على زميلها المراسل بابتسامة خرجت من أعماقها لتقول له “لا أعرف ما أقول، كل الحب من كل القلب لأهالي لبنان”.

ثم وجهت كلماتها رادة التحية قائلة: “سلاماتي لكل الموجودين سلامي لكل أهل طرابلس”.

يذكر أن شبكة “العربية” و”العربية الحدث”، كانت نعت الزميلة الإعلامية نجوى قاسم، التي وافتها المنية صباح الخميس في منزلها في دبي.

وقالت الشبكة في بيانها: “إذ تنعى شبكة “العربية” و”العربية الحدث” الزميلة نجوى قاسم فإنها تستذكر مشوارها الصحافي الطويل الذي بدأ مع العربية منذ انطلاقتها عام 2003 كمذيعة ومراسلة ميدانية، شاركت في تغطية عدد من الأخبار والحروب لاسيما في العراق وأفغانستان.

رحم الله الزميلة نجوى قاسم وألهم أهلها وذويها الصبر والسلوان.. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

المصدر: العربية نت

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.