تسجيل الدخول

اغتيال قاسم سليماني.. “رسائل مبطنة” من واشنطن إلى طهران

كل الوطن - فريق التحرير3 يناير 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
اغتيال قاسم سليماني.. “رسائل مبطنة” من واشنطن إلى طهران
قاسم سليماني اغتيل بعملية أميركية في بغداد

كل الوطن – سكاي نيوز – متابعات:

يكشف التوقيت والمكان، اللذان اختارتهما الولايات المتحدة لتنفيذ عملية اغتيال القيادي البارز في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، عددا من الرسائل “المبطنة” المرسلة من واشنطن إلى طهران.

واغتيل سليماني (63 عاما) في ضربة أميركية، استهدفته في ساعة مبكرة من يوم الجمعة قرب مطار بغداد الدولي، وأكد الحرس الثوري مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، إضافة إلى أبو مهدي المهندس نائب قائد ميليشيات الحشد الشعبي في العراق.

ويعد قاسم اسما بارزا في الساحتين الإقليمية والدولية، باعتباره أحد أهم القادة العسكريين الإيرانيين، فيما يصفه البعض بـ”رأس حربة إيران”.

ويأتي مقتل سليماني والمهندس، بعد 3 أيام من هجوم غير مسبوق شنه مناصرون لإيران على السفارة الأميركية في العاصمة العراقية.

وفي هذا الصدد، اعتبر محللون أن أميركا “اختارت بعناية” التوقيت والمكان، قبل الإقدام على استهداف قائد فيلق القدس رجل إيران القوي.

وقال رئيس تحرير مجلة “مختارات إيرانية” محمد عباس ناجي، إن واشنطن يبدو أنها كانت تملك معلومات استخباراتية مهمة مفادها أن إيران تستعد لتنفيذ مخططات تخريبية جديدة انطلاقا من العراق، وهو الأمر الذي يظهر جليا في الشخصيات التي استهدفت في عملية مطار بغداد.

وأضاف: “طبعا، العقل المدبر لكل هذه المخططات، هو قاسم سليماني، وبالتالي فإن استهدافه في هذا التوقيت يمثل استهدافا لإيران ولمشاريعها التخريبية في المنطقة”.

وتابع أن الولايات المتحدة تهدف من خلال هذه العملية، إلى أن “توجه لطهران رسالة مفادها أن الاختلافات لا تنحصر فقط في الاتفاق النووي، إنما تمتد أيضا إلى الأدوار التخريبية التي تلعبها طهران في المنطقة”.

وأردف قائلا: “أميركا لن تسمح لإيران باستهداف المزيد من مصالحها في المنطقة، ولن تتراجع في توجيه ضربات عقابية أخرى في حال استمرت إيران في النهج نفسه”.

وذكر أن عملية الجمعة تشير إلى حدوث تغير كبير في السياسة الأميركية تجاه إيران، طالما أن الأخيرة “تواصل إصرارها على أدوارها ومخططاتها في الشرق الأوسط”.

وفي ختام حديثه، لم يستبعد ناجي خيار استهداف أميركا المزيد من القادة الإيرانيين في حال لم يتراجع نظام الملالي عن أدواره وتهديداته.

وحملت كل التصريحات الأميركية الرسمية “احتفاء” بمقتل سليماني، بدءا بالرئيس دونالد ترامب مرورا بالمسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن سليماني “كان يعكف على وضع خطط لمهاجمة أميركيين في العراق والشرق الأوسط”، وإن “الجيش الأميركي اتخذ قرارا دفاعيا حاسما بقتل سليماني بتوجيه من الرئيس لحماية الأفراد الأميركيين في الخارج”.

وأضافت: “هذه الضربة تهدف إلى ردع أي خطط إيرانية لشن هجمات في المستقبل”، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ستواصل اتخاذ الإجراءات الضرورية لحماية مواطنيها ومصالحها في أنحاء العالم.

بينما نشر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على “تويتر”، تسجيل فيديو قال إنه لعراقيين “يرقصون في الشارع” احتفالا بمقتل سليماني.

وكتب بومبيو في تغريدة مرفقة بالتسجيل، الذي يظهر فيه حشد يجري في شارع وهو يرفع أعلاما عراقية: “عراقيون يرقصون في الشارع من أجل الحرية، معبرين عن امتنانهم لأن الجنرال سليماني لم يعد موجودا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.