تسجيل الدخول

هاكرز إيرانيون ينشرون على موقع حكومي أمريكي “رسالة من الجمهورية الإسلامية”

كل الوطن - فريق التحرير5 يناير 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
هاكرز إيرانيون ينشرون على موقع حكومي أمريكي “رسالة من الجمهورية الإسلامية”

استطاعت مجموعة من الهاكرز، يدعون أنهم إيرانيون، اختراق موقع تابع للحكومة الأمريكية، ونشر رسالة تهدد إدارة الرئيس دونالد ترامب، بالانتقام من اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

ونشر الهاكرز الذين ذكروا أنهم ينتمون إلى “مجموعة إيران للأمن السيبراني” على الصفحة الرئيسة لموقع برنامج مكتبة الإيداع الفيدرالية الأمريكية (FDLP) أمس السبت صورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو يتلقى ضربة في الوجه بقبضة شخص يرتدي زي الحرس الثوري، وصواريخ إيرانية تحلق على خلفية خريطة الشرق الأوسط.

5e11a58142360473514c05bc - كل الوطن

وذكر الهاكرز في نص يصطحب هذه الصورة أن “الشهادة كانت مكافأة لسليماني على سنوات من الجهود العنيدة”، متوعدين بأن هذه المساعي لن تتوقف بعد وفاته و”الانتقام القاسي في انتظار هؤلاء المجرمين الذين لطخوا أيديهم القذرة بدمائه وغيره من الشهداء”.

كما نشر الهاكرز على الموقع “رسالة من الجمهورية الإسلامية الإيرانية” مرفقة بصورة للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، تنص على أن طهران “لن تتخلى عن أصدقائها في المنطقة”، بمن فيهم “الشعوب المظلومة” في فلسطين واليمن وسوريا والعراق ولبنان والبحرين.

وتوعد القراصنة بأن اختراق هذا الموقع “ليس سوى جزءا صغيرا من القدرات الإيرانية في الإنترنت”.

وجاء ذلك في أعقاب اغتيال سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، وعدد من الإيرانيين والعراقيين جراء غارات أمريكية استهدفت موكبهم في طريق مطار بغداد فجر الجمعة الماضي.

وهددت إيران الولايات المتحدة بـ”انتقام قاس” من اغتيال أحد أبرز جنرالاتها، ورجح بعض الخبراء في تقارير تحليلية إعلامية أن الهجمات السيبرانية قد تشكل عنصرا ملموسا في هذا “الانتقام” المفترض.

المصدر: RT

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.