تسجيل الدخول

بعد “مجزرة حفتر”.. مجلس الأمن يعقد الإثنين جلسة طارئة حول ليبيا

ما أعلنته الحكومة الليبية غداة مقتل 30 طالبا إثر قصف شنه طيران أجنبي داعم لحفتر

كل الوطن- فريق التحرير5 يناير 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
بعد “مجزرة حفتر”.. مجلس الأمن يعقد الإثنين جلسة طارئة حول ليبيا

ليبيا/ وكالات: أعلنت الحكومة الليبية، الأحد، موافقة مجلس الأمن الدولي على عقد جلسة طارئة مغلقة، الإثنين، لبحث ملف بلادها.

جاء ذلك في بيان مقتضب لوزارة الخارجية، على صفحتها بموقع “فيسبوك”، دعت فيه إلى اتخاذ موقف حازم ضد العدوان على العاصمة طرابلس.

ومساء السبت، قصف طيران أجنبي داعم لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، مقر الكلية العسكرية في طرابلس؛ ما أودى بحياة ثلاثين طالبًا.

وأدانت الخارجية، في وقت سابق الأحد، هذا القصف، ودعت المجتمع الدولي إلى تدخل فوري وعاجل لردع العدوان وحماية المدنيين الأبرياء.

وأضافت، في بيان، أن وزير الخارجية محمد سيالة، وجه البعثة الليبية في نيويورك إلى طلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن، على خلفية جرائم الحرب التي ترتكبها ميلشيات حفتر.

ودعت الخارجية الليبية المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته، وتقديم حفتر ومن معه إلى المحكمة الجنائية الدولية؛ بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وشددت على أنه “بهذا العمل الوحشي الجبان (قصف الكلية العسكرية) يتضح للعالم أجمع أن ميلشيات حفتر لا تحارب الإرهاب كما تدعي، بل تمارس الإرهاب بعينه، وتخرق القانون الدولي الإنساني”.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجومًا متعثرًا للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليًا.

وتنازع تلك القوات، المدعومة من أطراف خارجية، الحكومة على الشرعي والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وأجهض هجوم حفتر على طرابلس جهودًا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين، ضمن خريطة طريق أممية لمعالجة النزاع الليبي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.