تسجيل الدخول

8 وافقوا على السفر إلى بلدانهم..إسرائيل تبدأ ترحيل ناشطي سفينة المساعدات "ريتشل كوري"

2010-06-06T09:19:00+03:00
2014-03-09T16:06:27+03:00
عربي ودولي
kolalwatn6 يونيو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
8 وافقوا على السفر إلى بلدانهم..إسرائيل تبدأ ترحيل ناشطي سفينة المساعدات "ريتشل كوري"
كل الوطن

عواصم – وكالات: بدأت القوات الإسرائيلية بترحيل الناشطين الذين كانوا على متن السفينة ريتشل كوري. وأكد متحدث باسم الداخلية الإسرائيلية أن ثمانية ناشطين وافقوا على

عواصم – وكالات: بدأت القوات الإسرائيلية بترحيل الناشطين الذين كانوا على متن السفينة ريتشل كوري. وأكد متحدث باسم الداخلية الإسرائيلية أن ثمانية ناشطين وافقوا على ترحيلهم إلى بلدانهم من أصل تسعة عشر كانوا على متن السفينة التي أبحرت من إيرلندا محملة بالمساعدات لغزة. بعد أيام قليلة من اعتداء الجيش الإسرائيلي على سفينة الحرية التي أبحرت من تركيا، نقلا عن تقرير لقناة العربية الأحد 6-6-2010.

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس السبت، النشطاء الأتراك الذين كانوا على متن السفينة “مرمرة” بأنهم “نشطاء كراهية”. وقال إن السيطرة على السفينة الآيرلندية يبين الفرق بين ناشطي سلام تختلف معهم إسرائيل بالرأي وناشطي كراهية كما كانت الحال على سفينة مرمرة، حسب وصف نتانياهو.

في هذا الوقت وصلت السفينة الآيرلندية بعدما استولت قوات كوماندوس إسرائيلية عليها أثناء توجهها إلى غزة لكسر الحصار واقتادتها إلى ميناء أسدود.

وأوضحت المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن السيطرة على السفينة تمت في المياه الدولية، ومن دون مقاومة أو عنف. وكان الجيش الإسرائيلي هدد باقتحام السفينة “ريتشل كوري” المحملة بمساعدات إنسانية إلى غزة، إذا رفضت تغيير مسارها وواصلت طريقها باتجاه القطاع.

ريتشل كوري تبحر نحو غزة في أجواء متوترة 

وكانت لجنة الاستقبال الفلسطينية التي تنتظر السفينة في غزة قد ذكرت في وقت سابق أنه تم اعتراض السفينة من دون عنف على بعد نحو 35 ميلاً (65 كلم) قبالة غزة.

وقال أمجد الشوا المسؤول في لجنة استقبال السفينة ومنسق شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية إن “عدة زوارق بحرية إسرائيلية اعترضت هذه السفينة على بعد حوالي 30 إلى 35 ميلاً (بحرياً) من شواطئ بحر غزة”. وأضاف أن “لا معلومات لدينا عن استخدام العنف أو إطلاق النار“.

 

وتابع: “اقتادوا السفينة ربما إلى ميناء أسدود أو مكان آخر”، موضحاً أنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع السفينة قبل انقطاع الاتصالات.

 

وبحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية فإن ثلاثة زوارق على الأقل تابعة للبحرية الإسرائيلية ترافق السفينة في منطقة تقع على مسافة 30 إلى 35 ميلاً قبالة سواحل المتوسط في المياه الدولية.

 

وتقل السفينة 15 شخصاً من الجنسيتين الآيرلندية والإندونيسية إضافة إلى 1000 طن من المساعدات بحسب المنظمين. وكان يفترض أن تكون سفينة “ريتشل كوري” ضمن أسطول الحرية الذي هاجمته البحرية الإسرائيلية الإثنين الماضي في المياه الدولية ما خلف تسعة قتلى.

وأطلق على السفينة اسم “ريتشل كوري” نسبة إلى ناشطة أمريكية قتلتها جرافة إسرائيلية في غزة عام 2003.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.