ابتسمت ابتسامة كبيرة عند التصوير، موظف الأحوال استغرب بصراحة وكأنه أبلغني أنها بدون ابتسامة أفضل، وفاجأته بسؤال هل الابتسامة نظامية بالصورة أو لا، وهنا أبلغني أن لي مطلق الحرية ولا يوجد محاذير من ناحية الابتسامة، وهنا نشكر الأحوال المدنية، وفي نفس الوقت نستغرب عدم الابتسام عند التصوير، لكي تكون الصورة حلوة، كما هو عنوان لفيلم مصري كان (اضحك عشان تطلع الصورة حلوة)، موضوع الابتسامة مهم جداً لانعكاسه على الفرد وعلى المجموعة، لذلك ومن خلال صورتي المبتسمة تابعت مكان الابتسامة والضحك في واقعنا الفني، فبعيداً عن التراجيديا التي أغرقتنا بها الأعمال الخليجية بالفترة الأخيرة، نجد أن أنجح الأعمال الدرامية المحلية والخليجية هي الأعمال الدرامية التي تعتمد على الفكاهة، طاش حقق نجاحاً كبيراً لمواسم عديدة لأنه يعتمد على بث الابتسامة والفرح فكان ناصر القصبي وعبدالله السدحان رواداً بهذا المجال بعد الراحلين محمد العلي وبكر الشدي، وكذلك الحال استمر مع فايز المالكي وخصوصاً في عمله الشهير مناحي، أما غير ذلك وإن كانت هناك اجتهادات إلا أنها لم تنجح، لأنه من البديهي أن الأعمال الفكاهية من أصعب الأعمال، وفيها مخاطرة، كون أنك من السهولة أن تُبكي ومن الصعب أحياناً أن تُضحك وهي حقيقة، ولكن تجربة طاش بالبداية أفرزت شعوراً لدى الممثلين ومنتجي الأعمال الدراما السعودية أنه لابد أن يكونوا خفاف دم، وصانعي ابتسامة وهذا الأمر الذي أفشل العديد والعديد من الأعمال.

مؤخراً عادت الروح للابتسامة على أهم منصة يمكن أن تقدمها، فكان مسرح ناصر القصبي وفايز المالكي وطارق العلي ضمن موسم الرياض، شواهد مهمة لعودة الثقة بأهمية المسرح والتفاعل مع ما يقدم بأسلوب كوميدي راقٍ وخفيف دم، والدليل الإقبال الكبير على المسرحيات الثلاث والأهم الانطباعات الرائعة ممن حضروها والتقيت بهم.

الأعمال الكوميدية مهمة ونحتاجها كثيراً في الترفيه عن أنفسنا، ولكنها بالفعل تحتاج للتركيز والاهتمام، وتطوير بالنصوص المقدمة، وأيضاً اكتشاف المواهب وإتاحة الفرصة لهم، لندرة الممثلين لهذا الجانب، الممثلون البارزون بمجال الكوميديا لدينا عددهم محدود ولكن لا ننكر أنهم الأبرز حالياً محلياً وخليجياً، فهل نعطي المسرح أكثر، وأعمالنا الدرامية نجعل خارطة طريقها في المرحلة المقبلة الكوميديا ولكن ليست الماسخة، لأن الأعمال الكويتية تكفينا تراجيديا بواقع قصصها الكئيبة، بعد أن كانت في مرحلة الرواد تتسيد الدراما الكوميدية بصورة كبيرة وراقية.