تسجيل الدخول

بعد اتهامه بـ “الإساءة للإمارات”.. ناشطون كويتيون يتضامنون مع الأكاديمي عبد الله النفيسي

2020-01-06T22:19:41+03:00
2020-01-06T22:21:53+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير6 يناير 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
بعد اتهامه بـ “الإساءة للإمارات”.. ناشطون كويتيون يتضامنون مع الأكاديمي عبد الله النفيسي

كل الوطن – بي بي سي – متابعات:

أثار قرار محكمة كويتية بإصدار أمر بضبط وإحضار للأكاديمي والنائب الكويتي السابق عبد الله النفيسي، لمحاكمته بتهمة “الإساءة إلى دولة الإمارات”، جدلا واسعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول حرية الرأي في الكويت.

وحسب الصحف الكويتية، فقد أمرت محكمة الجنايات في الكويت يوم الأحد 5 كانون الثاني/يناير، بضبط وإحضار النفيسي على ذمة قضية تتهمه بالإساءة إلى دولة الإمارات، بعد “تخلفه عن حضور الجلسة رغم إعلامه بها”. كما قررت المحكمة تأجيل الجلسة إلى 2 شباط/فبراير المقبل.

وعقب قرار المحكمة غرد النفيسي قائلا: “حسبنا الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير”.

أما عادل عبد العادي، محامي النفيسي، فنفى علمه أو علم موكله بوجود جلسة أمام محكمة الجنايات.

من هو عبد الله النفيسي؟

النفيسي هو سياسي كويتي بارز، عمل أستاذاً في العلوم السياسية في جامعتي الكويت والإمارات.

وانتخب نائباً بمجلس الأمة عام 1985، وكان مستشاراً سياسياً لرئيس مجلس الأمة بين عامي 1992 و1996.

رمز كبير

وأعاد ناشطون تداول تغريدة قديمة “مسيئة للإمارات” كان النفيسي قد كتبها عام 2017 قال فيها: “محمد دحلان هو الذي يحكم الإمارات. وإسرائيل تحكم محمد دحلان. فكّر فيها بعمق”.

واستغرب آخرون صدور أمر ضبط النفيسي بعد مرور أكثر من عامين على التغريدة، وهو ما أثار شكوكا لدى العديد من الكويتيين حول السبب الحقيقي وراء استدعاء النفيسي الآن.

ورأى ناشطون أن السبب الحقيقي وراء قرار المحاكمة جاء بعد الضجة الواسعة التي أحدثها ما قاله النفيسي في برنامج “الصندوق الأسود”.

واعتبر بندر أن تأطير الشكوى بالإساءة للإمارات كانت لتحويل “غضب الشارع الخليجي والعربي نحو الإمارات” وإبعاد النظر عن الحكومة الكويتية.

وقال يعقوب السكران إن “النفيسي تحدث في الصندوق الأسود عن أحداث تاريخية ولم يتطرق أو يمس من كرامة أحد”.

ودعت أماني العيسى إلى إلغاء القوانين التي تجرم التعبير عن الرأي وقالت إنها “مخالفة للدستور”.

ورأى مبارك الولعان أن ما يتعرض له النفيسي معيب و”قدره التكريم وليس الجرجرة بأروقة المحاكم”.

في المقابل نفى الصحفي داهم القحطاني أن يكون الدافع وراء استدعاء النفيسي سياسيا، معتبرا أن ما صدر عن المحكمة الكويتية “إجراء تصدره المحاكم في الكويت يومياً حين تطلب حضور أي شخص لإحدى الجلسات ويمتنع”.

واعتبر سليمان المعمري أن “الحرية يجب أن تكون وفق إطار القانون .. وإلا اعتبرت جريمة يحاسب عليها القانون”.

وكان المحامي الكويتي عبد المحسن الموسى قد تقدم ببلاغ ضد عبد الله النفيسي قبل عامين متهماً إياه بـ”تكرار الإساءة المتعمدة لدولة الإمارات الشقيقة وحكامها، وهو ما قد يعرض الأمن القومي الكويتي للخطر”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.