وجرى خلال الاستقبال مناقشة أهمية العلاقات الثنائية القوية بين البلدين.

كما التقى سمو نائب وزير الدفاع، كلاً من معالي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبو، ومعالي وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين.

وناقشت هذه اللقاءات التطورات الأخيرة في الشرق الأوسط مع الجانب الأميركي والجهود المشتركة للحد من التوترات وتجنب التصعيدات التي قد تزيد من زعزعة استقرار المنطقة في ضوء استفزازات النظام الإيراني وأنشطته المزعزعة للاستقرار.

وأعرب سمو الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز للقيادة الأميركية عن تقديره للشراكة المستمرة لـ75 عامًا بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية، مجددًا التزام المملكة بالعمل عن كثب مع الولايات المتحدة للعمل على استقرار المنطقة ومعالجة المخاوف الأمنية المشتركة للبلدين.