تسجيل الدخول

بعد روما.. رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج يزور تركيا

كل الوطن- فريق التحرير12 يناير 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
بعد روما.. رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج يزور تركيا

كل الوطن – ار تى : افاد مراسل RT في تركيا، اليوم السبت، بأن رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج، سيقوم بزيارة إلى تركيا يوم الأحد.

وزار السراج يوم السبت، إيطاليا والتقى رئيس الوزراء جوزيبي كونتي، حيث رحب رئيس حكومة الوفاق في كلمته خلال مؤتمر صحفي بالمبادرة الروسية التركية الداعية لوقف إطلاق النار، كما رحب بجميع المبادرات التي تهدف إلى ذلك.

وقال إن قبول حكومته وقف إطلاق النار يجب أن يكون متسقا مع شرط انسحاب قوات “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر، على العاصمة طرابلس إلى ما قبل 4 أبريل 2019.

وأفاد بأنه يتطلع إلى أن يسفر “مؤتمر برلين” عن تطورات إيجابية لوقف الحرب والتدخل الأجنبي، معربا عن استغرابه من الصمت الدولي.

وبين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق خلال تواجده في روما، أن قائد الجيش الليبي يستغل المفاوضات لكسب الوقت.

من جهته، أكد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي على دعم “مؤتمر برلين” ومبادرة وقف إطلاق النار.

جدير بالذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، قد دعيا أطراف الأزمة الليبية، إلى إعلان هدنة اعتبارا من ليلة الأحد.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل معمر القذافي، عام 2011.

ويتنازع على السلطة طرفان أساسيان، هما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والمتمركزة في العاصمة طرابلس بقيادة فايز السراج، الذي يتولى منصب رئيس المجلس الرئاسي، والحكومة المؤقتة في شرق ليبيا برئاسة عبد الله الثني، ويدعمها مجلس النواب في طبرق و”الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر.

وأطلقت قوات حفتر في الـ 4 من أبريل الماضي، حملة واسعة للسيطرة على طرابلس، وقالت إنها تسعى “لتطهيرها من الإرهابيين”، فيما أمر السراج القوات الموالية لحكومة الوفاق بصد الهجوم.

المصدر: RT + وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.