تسجيل الدخول

ماذا بعد رفض حفتر توقيع اتفاق وقف إطلاق النار؟

2020-01-14T17:07:50+03:00
2020-01-14T17:08:27+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير14 يناير 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
ماذا بعد رفض حفتر توقيع اتفاق وقف إطلاق النار؟

لم يوقع قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، اتفاق وقف إطلاق النار مع رئيس حكومة طرابلس فايز السراج، عقب اجتماع في موسكو. وأكد حفتر أن النسخة المقترحة من الوثيقة تجاهلت عددًا من متطلبات الجيش الوطني الليبي.

تحدث الخبراء لـ”سبوتنيك” عن سبب توقف المفاوضات وما ينتظر ليبيا بعد ذلك.

من الصعب إجراء اتصالات

يرى عالم السياسة الروسي، ليونيد كروتاكوف، أن المشكلة الرئيسية في المفاوضات هي صعوبة الاتصالات بين الطرفين: كلاهما لا يتهاون في موقفه.

وقال السياسي: “الوضع صعب للغاية. من الصعب للغاية على الأطراف إجراء اتصالات. بالطبع، بالنسبة للسراج، فإن توقيع اتفاق وقف إطلاق النار مربح أكثر. خلف حفتر- قوة عسكرية حقيقية. وبالطبع، لا يقبل تسليم قوته وسلطته إلى حكومة الوفاق. الكل يفهم هذا”.

آمال كبيرة

وأشار المحلل السياسي، خبير المجلس الروسي للشؤون الخارجية، غريغوري لوكيانوف، إلى أنه ما كان يجب وضع آمال كبيرة على هذا الاجتماع.

وقال المحلل: “في إطار اجتماع واحد، من المستحيل حل مجموعة معقدة من المشاكل. حدد منظمو هذا الحدث هدفًا واحدًا فقط: اتفاق وقف إطلاق النار. المفاوضات لم تحل كل شيء”.

وتحدث الخبير عن أسباب الفشل قائلا: “حتى اليوم العمليات العسكرية في ليبيا في طريق مسدود، ناهيك عن المفاوضات. حتى الجيش الوطني الليبي لن ينجح في اقتحام طرابلس دون خسائر كبيرة، ويفهم حلفاء حفتر الأجانب ذلك. لذلك، من المهم بالنسبة لهم إيجاد أشكال تسوية سياسية ملائمة لهم، حيث سيتم أخذ متطلبات الجيش الوطني الليبي في الاعتبار. كما أن حكومة الوفاق خسرت الكثير في الفترة الأخيرة، لذلك اضطرت إلى اللجوء إلى تركيا طلبًا للمساعدة. لكن تركيا في ليبيا تحل مهام مختلفة تمامًا تتعلق بالمصالح الجغرافية السياسية لتركيا في شرق البحر المتوسط. لن تتمكن تركيا وحدها من قلب الاتجاه، لذا فقد باشروا مفاوضات في موسكو بوساطة روسيا”.

“لا داعي لإلقاء اللوم على حفتر وحده”

ومع ذلك، يعتقد الأكاديمي فيتالي نومكين، المدير العلمي لمعهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أن رفض خليفة حفتر التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة فايز السراج لا يعني أن المفاوضات لم تكلل بالنجاح. في رأيه، هذه ليست سوى بداية الرحلة.

وقال الأكاديمي: “لقد تمكنوا من التقدم لأن حفتر والسراج جاءا إلى موسكو. إن المشكلة ليست فقط في حفتر. لا حاجة لإلقاء اللوم عليه في الفشل. لا أعتقد أن هذا فشل كبير. هذه عملية سلام معقدة وصعبة. عندما يقتل الناس بعضهم بعضًا لعدة سنوات، لن يكون الأمر بهذه البساطة، لا يمكن تسوية كل شيء بمجرد مجيء الطرفين وتوقيعهم. أعتقد أنه لا يجب اعتبار هذه المبادرة غير ناجحة. هذه بداية الطريق”.

المصدر: سبوتنيك عربي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.