تسجيل الدخول

“أول عدسات لاصقة ذكية حقيقية” في العالم تقرأ الرسائل بطرفة عين

كل الوطن - فريق التحرير17 يناير 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
“أول عدسات لاصقة ذكية حقيقية” في العالم تقرأ الرسائل بطرفة عين

كشفت شركة ناشئة في الولايات المتحدة عن عدسات ذكية للاستخدام اليومي مع شاشة مدمجة يمكن تنشيطها بواسطة العين.

وتحتوي “العدسة اللاصقة الذكية الحقيقية الأولى” في العالم (Mojo)، على شاشة مضمنة في زاوية العدسة، يتطلع المستخدم إلى تنشيطها.

وطورت شركة “Mojo Vision”، ومقرها في كاليفورنيا، العدسة الذكية لتخفيف الاعتماد على شاشات الهاتف والكمبيوتر اللوحي، من خلال وضع واحدة على العين.

ويمكن للمستخدمين قراءة رسالة معينة، دون الاضطرار إلى سحب الهاتف من الجيب أو الحقيبة، من خلال البحث في زاوية الرؤية لديهم لإظهار الرسالة.

وترتبط العدسة أيضا بالإنترنت، ما يعني أنه يسمح للمستخدمين بالوصول الفوري تقريبا إلى المعلومات استنادا إلى محيطهم.

وتحتوي عدسة النموذج الأولي على شاشة عرض مدمجة بحجم نقطة من قلم حبر، وفقا لـ Wired، الذي اختبر الجهاز. وإذا كان المستخدم ينظر للأمام مباشرة أثناء ارتدائه للعدسة، فلن يرى أي شيء غير عادي.

أول “روبوتات حية” من “ضفدع إفريقي” يمكنها تدمير الخلايا السرطانية!
ويحتاج المستخدمون إلى تحريك أعينهم حول جوانب الرؤية لتنشيط شاشة منبثقة، مع أيقونات للإشعارات وتقويم الطقس والموسيقى.

ويمكن للمستخدمين توسيع هذه الرموز أكثر لرؤية المزيد من التفاصيل من خلال التحديق في سهم بجانبها.

ويتلقى المستخدم الطاقة عبر جهاز يمكن ارتداؤه على المعصم، ولكن الإصدار التجاري قد يكون متوافقا مع الهاتف الذكي بدلا من ذلك.

وستعمل الشركة مع إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، للتأكد من توافق العدسة مع قواعد السلامة الصحية.

كما أعلنت الشركة عن شراكة جديدة مع مركز فيستا للمكفوفين وضعاف البصر، وهو مؤسسة غير ربحية تقوم بإعادة التأهيل لأكثر من 3000 من الأطفال والبالغين المكفوفين أو ضعاف البصر كل عام.

وكشفت الشركة النقاب عن العدسة، لكنها ما تزال في مرحلة البحث والتطوير، ما يعني أن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل طرحها في الأسواق.

المصدر: ديلي ميل

اختراعا

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.