تسجيل الدخول

وقع أثناء تأدية الجنود للصلاة… تفاصيل جديدة وصادمة بشأن هجوم مأرب

كل الوطن - فريق التحرير19 يناير 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
وقع أثناء تأدية الجنود للصلاة… تفاصيل جديدة وصادمة بشأن هجوم مأرب

نقل موقع “مأرب برس” اليمني، تفاصيل ومعلومات جديدة بشأن الهجوم الذي استهدف معسكرات للجيش اليمني التابع لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، بمحافظة مأرب شرقي اليمن، والذي خلف عشرات القتلى والجرحى.

وقال مصدر عسكري للموقع إن أكثر من 30 جنديا من القوات الحكومية قتلوا فيما سقط العشرات منهم جرحى، مساء اليوم السبت، في هجوم بصاروخ باليستي وطائرات مسيرة.

وقال المصدر إن هجوما بصاروخ باليستي وطائرات مسيّرة استهدف معسكر الاستقبال التدريبي ومعسكر النصر، القريبين من جبال الفرضة التابعة لمديرية نهم، شمال مدينة مأرب.

وأشار المصدر إلى أنه تم استهداف جامع معسكر النصر أثناء تأدية الجنود لصلاة المغرب بعدد من الغارات، مؤكدا أن العشرات من الجرحى والقتلى هم من كتائب الحماية الرئاسية التي كان يجري إعدادها للنزول إلى العاصمة المؤقتة عدن (جنوب).

كما قال مصدر طبي في مستشفى الهيئة العام بمأرب لـ”مأرب برس”، إن المستشفى استقبل حتى اللحظة 30 قتيلا وأكثر من 50 جريحا.

وقال مصدر طبي لوكالة الأناضول التركية إن عدد القتلى ارتفع إلى 45 قتيلا.

ولم تتبن “أنصار الله” القصف الصاروخي الذي يأتي عقب ساعات من توعد المتحدث باسم القوات المسلحة الموالية للجماعة العميد يحيى سريع، بـ”اتخاذ إجراءات مناسبة” رداً على تصعيد الجيش اليمني في مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء.

وشن الجيش اليمني، بإسناد من تحالف دعم الشرعية، السبت، هجوماً واسعاً على مواقع تسيطر عليها “أنصار الله” في مديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء.

وقال المركز الإعلامي للقوات الحكومية المسلحة اليمنية، في بيان، السبت، إن “الهجوم انطلق منذ فجر أمس الجمعة، ولا تزال المعارك مستمرة حتى الآن”، مؤكدا سقوط عشرات القتلى والجرحى من مسلحي “أنصار الله”.

الى ذلك نقلت وكالة الأناضول عن مصدر عسكري قوله، إن “الحوثيين حشدوا قوات كبيرة لهم في مديرية نهم خلال الأسبوعين، لشن هجوم على القوات الحكومية، قبل أن تشن الأخيرة هجوما استباقيا مما أدى إلى مقتل 23 مسلحا حوثيا وثلاثة جنود حكوميين”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.