تسجيل الدخول

أبو الغيط يعلق على الهجوم الأكثر دموية منذ اندلاع الحرب في اليمن

كل الوطن- فريق التحرير20 يناير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
أبو الغيط يعلق على الهجوم الأكثر دموية منذ اندلاع الحرب في اليمن

كل الوطن- – وكالات- سبتونيك: أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الهجوم الذي نفذته جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، يوم السبت الماضي في مأرب، واستهدف معسكر تدريب للقوات الحكومية اليمنية، مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص، فضلا عن إصابة العشرات.

قال مصدر مسؤول في الأمانة العامة للجامعة العربية، في بيان حصلت عليه “سبوتنيك“، بأن “أبو الغيط تقدم بخالص تعازيه للحكومة اليمنية وأسر الضحايا متمنيا الشفاء العاجل للجرحى”، معتبراً “أن الهجوم، الذي قد يكون الأكثر دموية منذ اندلاع الحرب اليمنية، يشير مجددا إلى محاولة أطراف خارجية تسخين الجبهة اليمنية لحرف الأنظار عما تواجهه من مشكلات وتحديات داخلية”.

​ولاحظ المصدر، أن “الهجوم يأتي في توقيت دقيق، وأن هدفه هو تقويض حالة الهدوء النسبي التي سادت خلال الفترة الماضية على الساحة اليمنية، ومن ثم تعطيل أي تحركات جدية نحو الحل السلمي، والاتجاه بدلا من ذلك إلى التصعيد الذي لا يخدم سوى أجندات قوي إقليمية تسعى لاستخدام الحوثيين كمخلب قط”.

وكان الجيش اليمني قد اتهم عبر حساب مركزه الإعلامي في “تويتر”، جماعة “أنصار الله” بشن قصف صاروخي على أحد معسكراته التدريبية شمال مأرب، مشيرا إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ولم تعلن “أنصار الله” مسؤوليتها عن القصف الصاروخي الذي جاء عقب ساعات من توعد المتحدث باسم القوات المسلحة الموالية للجماعة العميد يحيى سريع، بـ”اتخاذ إجراءات مناسبة” ردا على تصعيد الجيش اليمني في مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء.

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014، وبالمقابل تنفذ جماعة “أنصار الله” هجمات بطائرات بدون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة؛ تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.