تسجيل الدخول

سعد الحريري: لبنان يتحرك نحو المجهول

كل الوطن- فريق التحرير20 يناير 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
سعد الحريري: لبنان يتحرك نحو المجهول

بيروت/ وكالات  : قال رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، الإثنين، إن لبنان يتحرك نحو المجهول، والفريق المعني بتشكيل الحكومة يأخذ وقته في البحث عن جنس الوزارة.

وقال في تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر، إن الجيش والقوى الأمنية كافة، تتولى مسؤولياتها في تطبيق القوانين ومنع الإخلال بالسلم الأهلي، وهي تتحمل يوميا نتائج المواجهات مع التحركات الشعبية.

ولفت إلى أن الاستمرار في دوامة الأمن بمواجهة الناس تعني المراوحة في الأزمة وإصرارا على إنكار الواقع السياسي المستجد”.

أضاف :” حكومتنا استقالت في سبيل الانتقال إلى حكومة جديدة تتعامل مع المتغيرات الشعبية، لكن التعطيل مستمر منذ تسعين يوما، في ما البلاد تتحرك نحو المجهول والفريق المعني بتشكيل الحكومة يأخذ وقته في البحث عن جنس الوزارة”.

وتابع:” المطلوب حكومة جديدة على وجه السرعة، تحقق في الحد الأدنى ثغرة في الجدار المسدود وتوقف مسلسل الانهيار، والتداعيات الاقتصادية والأمنية التي تتفاقم يوما بعد يوم”.

واعتبر أن استمرار تصريف الأعمال ليس هو الحل فليتوقف هدر الوقت ولتكن حكومة تتحمل المسؤولية”.

ويسود هدوء حذر وسط العاصمة اللبنانية بيروت بعد موجة مواجهات اندلعت، على مدار يومين السبت والأحد الماضيين بين محتجين وقوات الأمن، وأسفرت عن 90 إصابة.

ومساء الأحد، أعلن الصليب الأحمر اللبناني، في تغريدة عبر “تويتر”، إصابة 90 شخصا جراء المواجهات في بيروت بين المحتجين وقوات الأمن.

ويواصل رئيس الوزراء المكلف حسان دياب، منذ 4 أسابيع، مشاورات لتشكيل حكومة تواجه من الآن رفضا بين المحتجين.

ويرفض المحتجون شكل الحكومة المقبلة التي ستتألف – وفق المعلومات المسربة – من 18 وزيرا رشحتهم القوى السياسية، ويطلقون عليها تسمية “حكومة المستشارين”، كونها تضم مستشاري وزراء سابقين.

ويطالبون بحكومة حيادية مؤلفة من اختصاصيين، تعمل على معالجة الوضعين السياسي والاقتصادي المترديين، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

ويشهد لبنان، منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019، احتجاجات شعبية أجبرت حكومة سعد الحريري على الاستقالة، في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.

الأناضول

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.