تسجيل الدخول

إسرائيل تعترف بفشلها أمام “اختراع” فلسطيني جديد …” البالونات”

كل الوطن- فريق التحرير20 يناير 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
إسرائيل تعترف بفشلها أمام “اختراع” فلسطيني جديد …” البالونات”
كل الوطن- وكالات- سبتونيك: كشفت قناة عبرية النقاب عن فشل إسرائيل أمام سلاح فلسطيني جديد، لم تفلح جهودها بعد في إيقافه.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية “كان”، ظهر اليوم، الأحد، أن الجيش الإسرائيلي لم يعرف، حتى الآن، كيف يتعاطى مع بالونات الهيليوم الطائرة، أو البالونات الطائرة، التي تنطلق من قطاع غزة، خاصة تجاه مستوطنات غلاف غزة.

وأفادت القناة العبرية “كان” بأن هذا الفشل كان سببا في هجوم الجيش الإسرائيلي، قبل أيام، على قطاع غزة، بهدف وقف إطلاق هذه البالونات.

وأوردت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن المؤسسة الأمنية ترغب في التقدم في التهدئة مع حركة حماس، وبأن إسرائيل ستسمح بدخول الأموال القطرية إلى قطاع غزة.

وأول أمس الجمعة، كشفت صحيفة عبرية النقاب عن سقوط بالونات متفجرة على مستوطنات غلاف غزة، للمرة الرابعة في أسبوع واحد.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية، أن بالونات متفجرة – لم تذكر عددها ـ سقطت في مستوطنة أشدود، شمال قطاع غزة، دون وقوع أي إصابات، مؤكدة أن بالونات هيليوم طائرة متفجرة سقطت على شاطئ أشدود، وأن الشرطة الإسرائيلية هرعت إلى المكان، وأغلقته، محذرة من الاقتراب إلى المنطقة التي سقطت فيها البالونات.

في السياق نفسه، أفادت هيئة البث الإسرائيلية “كان”، مساء الخميس، بسقوط مجموعة من البالونات المتفجرة في مستوطنة أشكول، التابعة لمستوطنات غلاف قطاع غزة.

وأوردت القناة العبرية، أنه تم العثور على بالونات مربوطة بجسم مشبوه متفجر في منطقة زراعية في مستوطنة أشكول، وتم استدعاء خبراء المتفجرات للتعامل مع هذه البالونات.

ونقلت القناة، على لسان ضابط يسكن في المستوطنة، أنه لم تقع إصابات بين صفوف المستوطنين جراء سقوط البالون المتفجر، منوهة إلى أن بالونا آخركان قد سقط، أول أمس، الأربعاء، في مستوطنة سيدروت.

فيما قالت القناة العبرية الـ”13″، ظهر الجمعة، إنها المرة الرابعة التي تسقط فيها مثل هذه البالونات.

سبق أن كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية، النقاب عن قيام الجيش الإسرائيلي، بالتوجه إلى شركات تكنولوجية إسرائيلية وأجنبية لإيجاد حلول لظاهرة البالونات الحارقة، التي يتم إطلاقها من قطاع غزة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.