تسجيل الدخول

السراج : لن أجلس مع حفتر مجددا وآمل أن يراجع داعموه حساباتهم

كل الوطن- فريق التحرير21 يناير 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
السراج : لن أجلس مع حفتر مجددا وآمل أن يراجع داعموه حساباتهم
كل الوطن- وكالات- الأناضول : رئيس حكومة “الوفاق الوطني” الليبية في مقابلة متلفزة:
– الإمارات ليس لديها حدود مشتركة مع ليبيا و”هذا يثير تساؤلنا عن أهدافها من التواجد ببلدنا”

– تساءل عن الأسباب التي تجعل الإمارات تقيم قاعدة عسكرية على الأراضي الليبية 

– قال إن لدى حكومته تفاؤلا حذرا إزاء نتائج مؤتمر برلين بسبب تجارب سابقة لم تجد فيها شريكا يمكن الوثوق به للخروج من الأزمة

– ليبيا ستواجه وضعا كارثيا إذا استمر حصار قوات حفتر لحقول النفط ونأمل أن تضغط القوى الأجنبية لإعادة فتح موانئ النفط قريبا
قال رئيس حكومة “الوفاق الوطني” الليبية المعترف بها دوليا فايز السراج إنه لن يجلس مع الجنرال المتقاعد خليفة حفتر مجددا، معربا عن أمله في أن يراجع داعموه حسابتهم.

واستغرب السراج، في لقاء مع قناة “الجزيرة” بثت منه مقتطفات الثلاثاء، تدخل أبوظبي في بلاده عبر دعمها لحفتر، قائلا إن الإمارات ليس لديها حدود مشتركة مع ليبيا، و”هذا يثير تساؤلنا عن أهدافها من التواجد في بلدنا”.

وتساءل -في هذا الصدد- عن الأسباب التي تجعل الإمارات تقيم قاعدة عسكرية على الأراضي الليبية.

وتابع أن لدى حكومته تفاؤلا حذرا إزاء نتائج مؤتمر برلين؛ نظرا لوجود تجارب سابقة؛ حيث لم تجد حكومة الوفاق شريكا يمكن الوثوق به للخروج من الأزمة.

لكن السراج أضاف، خلال اللقاء الذي يبث كاملا في وقت لاحق، أن الأمل معقود على أن تراجع الأطراف الداعمة للواء المتقاعد خليفة حفتر حساباتها فيما يخص القضية الليبية.

وأكد أنه سيحترم دعوة مؤتمر برلين إلى وقف إطلاق النار وإجراء محادثات سياسية، لكنه لن يجلس مع حفتر مرة أخرى.

وعُقد المؤتمر الأحد، بمشاركة 12 دولة، بينها الولايات المتحدة وتركيا، إضافة إلى الأمم المتحدة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية، وتواجد السراج وحفتر؛ للبحث عن حل سياسي للنزاع الليبي.

ودعا المؤتمر، وفق بيانه الختامي، الأطراف الليبية وداعميهم إلى إنهاء الأنشطة العسكرية، والعودة إلى المسار السياسي لحل النزاع، والالتزام بقرار الأمم المتحدة الخاص بحظر تصدير السلاح إلى ليبيا (رقم 1970 لعام 2011).

وبشأن ملف النفط، قال السراج إن ليبيا ستواجه وضعا كارثيا إذا استمر حصار قوات حفتر لحقول النفط، معربا عن أمله في أن تضغط القوى الأجنبية على حفتر لإعادة فتح موانئ النفط قريبا.

وأعلن السراج رفضه مطالب حفتر بربط إعادة فتح الموانئ بإعادة توزيع إيرادات النفط.

والأحد، قال مصدر بحقل الشرارة النفطي الليبي (جنوب)، للأناضول، إن الحقل توقف عن الضخ نتيجة غلق إحدى الصمامات الرابطة بين الحقل وميناء الزاوية النفطي (غرب) من قبل مولين لحفتر.

و”الشرارة” هو أكبر حقل نفطي في ليبيا، وينتج أكثر من 300 ألف برميل يوميا، ويمثل إنتاجه قرابة ثلث الإنتاج الليبي من الخام، والذي يتخطى مليون برميل يوميا نهاية 2019.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.