تسجيل الدخول

شقـيـقــان يفقـدان النطــق والذاكــرة وأمهم تموت من القهر

2010-06-06T18:18:00+03:00
2014-03-09T16:06:29+03:00
محليات
kolalwatn6 يونيو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
شقـيـقــان يفقـدان النطــق والذاكــرة وأمهم تموت من القهر
كل الوطن

كل الوطن عسير – محمد المحمدي: الحسن وأحمد شقيقان جمعتهما روابط الأخوة وفي نفس الوقت جمعتهما ظروف الإصابة. الفرق العمري بين الاثنين عام واحد، نشآ معا ولعبا

كل الوطن عسير – محمد المحمدي: الحسن وأحمد شقيقان جمعتهما روابط الأخوة وفي نفس الوقت جمعتهما ظروف الإصابة. الفرق العمري بين الاثنين عام واحد، نشآ معا ولعبا معا والتحقا في مدرسة واحدة وكلما انتهى أحدهما من مرحلة دراسية لحق به الآخر في نفس المدرسة. كانا يستذكران دروسهما معا وينامان في غرفة واحدة ويحلمان حلما واحدا ويذهبان معا إلى مدرستهما التي تبعد عن منزلهما في مركز المرصد في تهامة عسير جنوب المملكة 45 كلم.

استيقظ الحسن وحاول إيقاظ شقيقه أحمد الذي رفض الذهاب معه إلى المدرسة وذهب الحسن هذه المرة إلى المدرسة دون شقيقه وفي نهاية الدوام الدراسي حمل حقيبته وركب سيارته القديمة وانطلق إلى بيتهم وقبل أن يصله انفجر إطار السيارة الأمامي فانقلبت به وأصيب بكسور وبقي في المستشفى يتلقى العلاج خاصة أن الأطباء اكتشفوا من خلال التقارير الطبية أنه بات يعاني من ضعف في ذاكرته وأصبح غير قادر على النطق.

وفيما كانوا يحاولون مع الأدوية في تحسين حالته، لحق به شقيقه أحمد الذي هو الآخر أصيب في حادث مروري، ولكن هذه المرة قبل وصوله إلى مدرسته. انفجر إطار سيارته وتقلبت به وتكسرت عظامه وأدخل المستشفى وأظهرت التقارير الطبية والأشعة أنه أصبح فاقدا للنطق والذاكرة تماما وشعر الأب بضعف شديد وهو يرى ابنيه غير قادرين على النطق وغير قادرين على تذكر الأشياء وبعد أشهر خرج الحسن من المستشفى ولحق به شقيقه. ومن أجل توفير احتياجاتهما تقدم والدهما إلى الشؤون الاجتماعية من أجل الحصول على معونة لهما، خاصة أن راتبه التقاعدي لا يزيد على 1700ريال في الشهر الواحد. ورغم مضي أكثر من عامين إلا أنه ما زال ينتظر الحصول عليها، وفي نفس الوقت يأمل أن يجد ابناه علاجا يعيد إليهما النطق والذاكرة فقد ذهبت والدتهم الى الموت بسبب القهر الذي اصابه من ماحدث في ابنائه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.