وقال الوزير الحضرمي في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إنه لم يعد ممكناً أن يستمر هذا الوضع المختل وأن التصعيد العسكري الحوثي الأخير يهدد بنسف كل جهود السلام, مضيفا أن الشعب اليمني لن يتحمل المزيد من الصبر في سبيل البحث عن عملية سلام هشة توفر الفرصة لميليشيا الحوثي لتغذية وإعلان حروبها العبثية.

وتابع الوزير اليمني في تصريحه بالقول :” لن نسمح بأن يتم استغلال اتفاق الحديدة لتغذية معارك ميليشيا الحوثي العبثية في الجبهات التي يختارها”.

وحمل وزير الخارجية اليمني ميليشيا الحوثي الإرهابية وحدها مسؤولية انهيار جهود السلام ودعوة المبعوث لوقف التصعيد وإفشال اتفاق ستكهولم.

وأكد وزير الخارجية أنه في ظل هذا التصعيد لم نعد نرى جدوى حقيقية من اتفاق الحديدة”.