تسجيل الدخول

رئيس الاتصالات بفيسبوك: هاتف بيزوس لم يخترق عبر واتساب

كل الوطن - فريق التحرير25 يناير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
رئيس الاتصالات بفيسبوك: هاتف بيزوس لم يخترق عبر واتساب

أكد رئيس الشؤون العالمية والاتصالات في شركة فيسبوك، سير نيك كليغ، أن شركة فيسبوك، المالكة لتطبيق واتساب، واثقة للغاية من أن الاختراق المزعوم لهاتف جيف بيزوس، مؤسس شركة أمازون، لم يحدث عبر تطبيق واتساب.

وفي حديث لبرنامج “توداي” على “بي بي سي راديو “4، قال سير كليغ، وهو نائب رئيس الوزراء البريطاني السابق، إن تطبيق واتساب لديه “تشفير نهائي” لا يمكن اختراقه، وأنه إذا كان هناك أي قرصنة فربما تكون حدثت على نظام تشغيل الهاتف وليس تطبيق واتساب، بحسب ما نشره موقع i News البريطاني.

وكشف هذا التصريح بشكل حاسم عدم صحة التقرير الذي أعده فريق محققين من شركة أمن سيبراني خاصة استأجره جيف بيزوس الملياردير الأميركي ومؤسس موقع “أمازون” لفحص هاتفه والبحث عن كيفية حصول صحيفة “ناشيونال إنكوايرر” الأميركية على صور حميمية له ولعشيقته لورين سانشيز.

إلى ذلك، قال كليغ “نحن واثقون للغاية من أن ميزة تشفير واتساب لم يتم اختراقها”، مضيفًا: “إنه نظام مشفر بين طرف مرسل لطرف مستقبل، ما يعني أن المرسل والمستقبل فقط يمكنهما رؤية الرسائل، كما أنه لا يمكن في الحقيقة الوصول إلى الرسائل أثناء نقلها”.
بيزوس وعشيقته لورين سانشيز (رويترز) بيزوس وعشيقته لورين سانشيز (رويترز)
تقرير عشوائي

وكان تقرير محققي شركة فارانتي للأمن السيبراني أفاد بأن الشكوك تحوم حول اختراق هاتف بيزوس عبر رسالة واتساب، وأنهم لم يتمكنوا من الولوج إلى النظام الأساسي لهاتف بيزوس لأنه نسي كلمة مرور لتطبيق iTunes، لكن ما صرح به كليغ يدحض المزاعم التي ذكرها المحققون في تقريرهم.

وكان تقرير موسع نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” أكد أن تقرير محققي بيزوس لا علاقة له بالواقع سواء تكنولوجيا أو إعلاميا، حيث إن الشركة المالكة والناشر لصحيفة “ناشيونال إنكوايرر” أعلنا بالفعل مراراً أن مصدر الصور التي سربت من هاتف مؤسس أمازون هو شقيق عشيقة بيزوس مايكل سانشيز، وأنه حصل على مبلغ 200 ألف دولار مقابل الصور والمعلومات.

المصدر: العربية نت

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.