تسجيل الدخول

المتحدث باسم الكلية العسكرية: مليشيات حفتر لا تريد وقف القتال وخرقت الهدنة

كل الوطن- فريق التحرير26 يناير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
المتحدث باسم الكلية العسكرية: مليشيات حفتر لا تريد وقف القتال وخرقت الهدنة

كل الوطن- ل”سبوتنيك“،:  قال العميد سعيد المالطي، المتحدث باسم الكلية العسكرية بالعاصمة الليبية طرابلس، اليوم السبت، إن جميع المحاور شهدت خرقا للهدنة المعلنة.

وأضاف في حديثه اليوم السبت قائلا: “الأوضاع في جميع المحاور شهدت خرق الهدنة من قبل مليشيات حفتر، وهم لا يريدون وقف القتال، وإنما كسب الوقت”.

وتابع: “هناك جسر جوي من بعض الدول إلى مطار بنينة لنقل الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا، وأن هناك تشويه متعمد ضد المنطقة الغربية بوصفهم بالإخوان كل من يعارض حفتر”.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية في حكومة الوفاق الليبية، محمد سيالة، إن تهديدات متحدث الجيش الليبي، أحمد المسماري، بقصف الطيران المدني تعد جريمة حرب مبيتة وخرقا واضحا للمواثيق والأعراف الدولية والقانون الدولي الإنساني.

ووضع سيالة خلال خطابه لمجلس الأمن “المجتمع الدولي أمام مسؤولياته إذا تعرض الطيران المدني لأي اعتداء من قبل حفتر، مشددا على مبدأ عدم الإفلات من العقاب لكل من يعرض الملاحة الجوية والمطارات المدنية للخطر”، وفقا لقناة “ليبيا الأحرار”.

وأشار سيالة إلى أن المجلس الرئاسي يذكر الجميع بمسؤولياته أمام حماية المنشآت المدنية وبمسار برلين القاضي بالعمل على تثبيت الهدنة وتطويرها.

وأعلن الجيش الليبي، الأسبوع الماضي، فرض حظر جوي على العاصمة طرابلس والمناطق المحيطة بها مع استمرار المواجهات العسكرية مع قوات حكومة الوفاق الوطن المتمركزة هناك.

وقال متحدث الجيش الليبي، العقيد أحمد المسماري إن منطقة الحظر تمتد من الماية إلى كلية البنات إلى تاجوراء ومن ثم القرة بوللي وطريق الرابطة، مشيرا إلى استثناء مطار معيتيقة من منطقة الحظر الجوي على العاصمة طرابلس.

وأعلنت إدارة مطار معيتيقة الدولي –المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس- إعادة فتح المجال الجوي، مساء الخميس الماضي، رغم الحظر الذي أعلنه الجيش الليبي، مشيرة إلى إعلان جداول الرحلات في وقت لاحق.

واتهمت قوات حكومة الوفاق الليبية، الأربعاء، قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر بقصف مطار معيتيقة الدولي بطرابلس وانتهاك ترتيبات وقف إطلاق النار.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.