تسجيل الدخول

سيدة تركية أنقذها سوري من تحت الأنقاض: لن أنساه ما دمت حية

كل الوطن- فريق التحرير26 يناير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
سيدة تركية أنقذها سوري من تحت الأنقاض: لن أنساه ما دمت حية

كل الوطن- متابات- الاناضول :  “محمود شاب مدني، وليس من طواقم الإنقاذ التابعة لآفاد، ورغم ذلك نجح في إخراجي من تحت الأنقاض بأصابعه التي تمزقت من الحفر”– “لن أنسى ذلك الشاب ما دمت على قيد الحياة، وسأبحث عنه أينما كان بعد خروجي من المستشفى” 

** تصدر هاشتاغ “#Suriyeli_Mahmut” (محمود_السوري) قائمة الترند على “تويتر” في تركيا 

** أثنى الكثير من الأتراك وعلى رأسهم وزراء ومسؤولون بشجاعة المواطن السوري الذي أقدم على إنقاذ السيدة التركية

أشادت مواطنة تركية ببطولة شاب سوري هرع لإنقاذها من تحت أنقاض منزلها، الذي انهار بسبب الزلزال الذي ضرب ولاية ألازيغ شرقي تركيا، مساء الجمعة، مؤكدة أنها لن تنسى فضله ما دامت على قيد الحياة.

وانتشر مقطع فيديو للسيدة التركية عبر منصات التواصل الاجتماعي أثناء خضوعها للعلاج بأحد مستشفيات الولاية، وهي تحكي بحرقة عن شاب سوري يدعى محمود أنقذ حياتها.

وتقول السيدة في مقطع الفيديو: “في حين سقط على قدم زوجي باب خشبي، بقيت أنا محاصرة بين جدران المنزل المهدم جراء الزلزال”.

وأردفت والدموع تنهمر من عينيها: “الشاب محمود، الذي أنقذ حياتي، هو من السوريين الذين نلومهم في كل شيء، لقد نقب بأصابعه الأنقاض إلى أن أخرجني من تحتها”.

وتابعت حديثها قائلة: “لن أنسى ذلك الشاب ما دمت على قيد الحياة، وسأبحث عنه أينما كان بعد خروجي من المستشفى”.

وأضافت: “محمود شاب مدني، وليس من طواقم الإنقاذ التابعة لآفاد (رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية)، ورغم ذلك نجح في إخراجي من تحت الأنقاض بأصابعه التي تمزقت من الحفر”.

وعقب انتشار مقطع الفيديو بالمنصات الاجتماعية، تصدر هاشتاغ #Suriyeli_Mahmut (محمود_السوري)، قائمة الترند على “تويتر” في تركيا.

وأثنى الكثير من المواطنين الأتراك، وعلى رأسهم وزراء ومسؤولون، بشجاعة المواطن السوري الذي أقدم على إنقاذ السيدة التركية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.