تسجيل الدخول

مصنع إيراني يزدهر بفضل العلمين الأمريكي والإسرائيلي

كل الوطن - فريق التحرير30 يناير 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
مصنع إيراني يزدهر بفضل العلمين الأمريكي والإسرائيلي

يزدهر النشاط في أكبر مصنع للأعلام في إيران، حيث يجري إنتاج الأعلام الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية كي يحرقها المحتجون الإيرانيون.

وفي المصنع القائم في بلدة خمين جنوب غربي العاصمة طهران، يطبع شبان وشابات الأعلام يدويا ثم يقومون بنشرها حتى تجف. وينتج المصنع حوالي 2000 علم أمريكي وإسرائيلي في الشهر خلال فترات الذروة، وأكثر من 1.5 مليون قدم مربعة من الأعلام كل عام.

وبلغت التوترات الأمريكية الإيرانية أعلى مستوى منذ عقود بعد مقتل قاسم سليماني القائد العسكري الإيراني الكبير في ضربة شنتها طائرة أمريكية مسيرة في بغداد في الثالث من يناير الجاري، مما دفع إيران للرد بهجوم صاروخي على قاعدة عسكرية تستضيف قوات أمريكية في العراق بعد أيام.

وعادة ما يحرق المتظاهرون الأعلام الأمريكية والإسرائيلية والبريطانية في المظاهرات والاحتجاجات في إيران.

وقال قاسم قانجاني، الذي يملك مصنع “ديبا برجم” لصناعة الأعلام “لا توجد مشكلة بيننا وبين الشعبين الأمريكي والبريطاني. لدينا مشكلة مع حكامهما. لدينا مشكلة مع رؤسائهما، مع السياسة الخاطئة التي يتبعونها”.

وأضاف: “شعبا أمريكا وإسرائيل يعلمان أنه ليست لدينا مشكلة معهما. إذا أحرق الناس أعلام هذه البلدان في مسيرات مختلفة فإن ذلك للتعبير عن احتجاجهم فقط”.

المصدر: “رويترز”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.