وأحرز التجمع الصحي الأول الذي يضم (45) مركز رعاية صحية أولية، تقدماً ملحوظاً في عمله على تحقيق أهدافه الاستراتيجية المتمثلة في توفير قطاع صحي قادر على التقليل من نسب انتشار الأمراض، وتوفير رعاية صحية متكاملة وشاملة، ترتكز على استراتيجية الصحة العامة، وعلى أعباء المرض الرئيسية، بما في ذلك الأمراض غير المنقولة، بما يتواءم مع رؤية وزارة الصحة و مسيرة التحول الصحي، والتنمية الحضارية الشاملة للمملكة التي تتسم بالدقة والسرعة.

وزار المراكز الصحية التابعة للتجمع خلال العام الماضي 1,694,492 مراجعاً، منهم 402396 مستفيداً من عيادة التطعيمات، و318921 مستفيداً من حملة تطعيم الإنفلونزا الموسمية، في حين استفاد 11057 زائراً من العيادات التخصصية الاستشارية بتخصصاتها المختلفة “طب أسرة، جراحة عامة، مسالك بولية، جلدية، عظام، باطنة، نساء وولادة، أطفال، عيون”، فيما لم تتجاوز نسبة المحولين للمستشفيات 25% من إجمالي المستفيدين من العيادات الاستشارية.

وفيما يخص المبادرات والبرامج المختلفة، استفاد 886,171 شخصاً من الحملات التوعوية التي قدمتها مراكز التجمع الأول، و47,460 من مبادرات التمكين المجتمعي، كما تم تطبيق الملف الإلكتروني الصحي والوصفة الإلكترونية (وصفتي) في 43 مركز، وبلغ إجمالي عدد الوصفات الإلكترونية 307,566 وصفة، تم خلالها صرف 757,077 من الدواء للمستفيدين.

إضافة إلى التوسع في خدمات المراكز الصحية حيث تم العمل على استحداث وتفعيل عدة عيادات وخدمات متنوعة اشتملت على: (43) عيادة لمتابعة الحمل، و(44) عيادة الطفل السليم، و(13) عيادة فحص ما قبل الزواج، و(5) عيادات فحص اللياقة الطبية لفحص الموظفين، و(4) عيادات فحص العمالة المنزلية، و(4) عيادات المسافر، و(4) عيادات مكافحة التدخين، و(3) عيادات النفسية المجتمعية، وعيادتيْ تغذية، و(10) عيادات تعزيز الصحة والتثقيف الإكلينيكي.

ويعتزم التجمع الصحي العمل على مواجهة التحديات، واستكمال الإنجازات، بإيجاد خدمات مبتكرة تتيح الوصول للجميع، وخلق شبكة متكاملة ومترابطة تُسهِّل وصول المستفيد إلى الخدمة الصحية التي تحافظ على صحة المواطن أكثر من علاجه، إلى جانب العمل على تقليل فترات الانتظار عن طريق حزمة من المبادرات، وتنمية مراكز الرعاية الأولية، ليضيف ذلك كله إلى ما حققه من برامج ومبادرات نوعيّة في العام 2019.