تسجيل الدخول

“علماء اليمن” يدعون نظراءهم السودانيين إلى إصدار فتوى بتحريم التطبيع مع إسرائيل

كل الوطن- فريق التحرير5 فبراير 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
“علماء اليمن” يدعون نظراءهم السودانيين إلى إصدار فتوى بتحريم التطبيع مع إسرائيل

كل الوطن- متابعات- سبتونيك: دعت رابطة علماء اليمن علماء السودان إلى إصدار فتوى بتحريم تطبيع العلاقات مع إسرائيل استنادا إلى نصوص القرآن والسنة النبوية.

ووصفت رابطة علماء اليمن لقاء البرهان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، بـ”الطعنة السامة لثورة الشعب السوداني الشقيق وإساءة بالغة لمواقفه التاريخية المشرفة تجاه القضية الفلسطينية”، بحسب قناة “المسيرة”.

وتابعت الرابطة “اللقاء خيانة تاريخية لقمة الخرطوم عام 1967 والتي خرجت باللاءات الثلاث: لا صلح؛ ولا اعتراف؛ ولا تفاوض مع العدو الصهيوني” مشيرة إلى أن “اللقاء يأتي ضمن مخطط مدروس لإخراج العلاقة من السر إلى العلن بشكل فاضح لتهيئة الشعوب لتتقبل الكيان الصهيوني”.

وشددت الرابطة على أن “الواجب الإسلامي يحتم على كل مسلم رفع الصوت وتحمل المسؤولية باعتبار التطبيع جريمة كبيرة وخيانة عظمى”، داعية الشعب السوداني إلى “رفض مثل هذه اللقاءات وإلى التحرك الشعبي الجماهيري لمحاكمة الخائن عبد الفتاح البرهان”.

واختتمت الرابطة بدعوة الشعب السوداني للمطالبة بسحب القوات السودانية من اليمن، مؤكدين أن دور هذه القوات “يجب أن يكون لتحرير الأقصى الشريف”.

في سياق متصل، علق تجمع المهنيين السودانيين، على لقاء رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، معتبرا إياه “تجاوزا خطيرا” للسلطة الانتقالية والوثيقة الدستورية.

وأضاف التجمع في بيان له، اليوم الأربعاء: “نؤكد على شجبنا الكامل ورفضنا القاطع لهذه الممارسات، وأي مخرجات تمخض عنها اللقاء”، موضحا أن “السياسات والعلاقات الخارجية للدولة السودانية من اختصاص السلطة التنفيذية ممثلة بمجلس الوزراء”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.