تسجيل الدخول

تفاصيل مؤلمة عن واقعة تعذيب أيتام بمصر

كل الوطن - فريق التحرير6 فبراير 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
تفاصيل مؤلمة عن واقعة تعذيب أيتام بمصر

كل الوطن – العربية نت – متابعات

قررت النيابة الإدارية في مصر إحالة مسؤولة الأسرة والطفولة بالعاشر من رمضان للمحاكمة العاجلة وإخطار مجلس تأديب أعضاء هيئة التدريس بجامعة المنوفية ضد رئيس مجلس إدارة جمعية نهر الحياة بالعاشر من رمضان، بعد إدانتهما في ضرب وتعذيب طفلة يتيمة بالدار.

وأمر المستشار عصام المنشاوي رئيس هيئة النيابة الإدارية بإحالة رئيسة قسم الأسرة والطفولة بإدارة الشؤون الاجتماعية بالعاشر من رمضان للمحاكمة العاجلة، كما أمر بإحالة أستاذة بقسم العلوم التربوية والنفسية بكلية التربية النوعية بجامعة المنوفية بوصفها رئيس مجلس إدارة جمعية نهر الحياة للتنمية الإنسانية بمدينة العاشر من رمضان لمجلس تأديب أعضاء هيئة التدريس بجامعة المنوفية بوصفه جهة الاختصاص المحددة قانوناً بمحاكمة أعضاء هيئة التدريس.

وذكرت أن المتهمة الثانية وهي أستاذة بقسم العلوم التربوية والنفسية بكلية التربية النوعية جامعة المنوفية وبوصفها رئيس مجلس إدارة جمعية نهر بمدينة العاشر من رمضان قامت باستعمال القسوة مع طفلة من الفتيات المقيمات بدار نهر الحياة للأيتام التابعة للجمعية المذكورة وذلك بالتعدي عليها بالضرب الشديد بواسطة عصا خشبية، بمقر الدار.

وكشفت النيابة أنها رصدت تداول مقطع فيديو عبر المواقع الإخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي تظهر فيه المتهمة الثانية وهي تنهال ضرباً على إحدى الفتيات المقيمات بالدار السابق بيانها، وذلك بواسطة عصا خشبية.

وأضافت أنه وعقب تفريغ مقطع الفيديو على أسطوانة مدمجة بمعرفة إدارة الإعلام برئاسة النيابة الإدارية، وبعرض الواقعة على رئيس الهيئة أمر بفتح تحقيق عاجل في الواقعة وعرض نتائجه على الرأي العام.

واستمعت النيابة لأقوال الطفلة المجني عليها والتي قررت أن المتهمة الثانية طالبتها بتجهيز متعلقاتها الشخصية استعداداً لنقلها من الدار إلى دار أخرى بصعيد مصر، مما دعاها إلى رفض تنفيذ هذا الطلب، متمسكة بحقها في اتخاذ إجراءات نقلها في حضور مسؤولي وزارة التضامن الاجتماعي وفقاً للقانون، مضيفة أن المديرة تعدت عليها بعصا خشبية لإجبارها على ترك الدار إلا أنها وباقي زميلاتها لم يقمن بالإبلاغ خوفاً من بطشها.

وأضافت الطفلة أن المشرفة الليلية المقيمة بالدار قد تركت العمل منذ حوالي شهرين، وأنه طوال تلك المدة كن فتيات الدار يبتن بمفردهن، رغم وجود بنات لم يتجاوزن الخامسة من العمر، وبسؤال عدد من الفتيات المقيمات بالدار ومسؤوليها أكدن جميعاً صحة ما جاء بأقوال المجني عليها.

وباستجواب المتهمة الأولى اعترفت بأنها لم تقم بزيارة مقر الدار شخصياً طوال شهر ديسمبر عام 2019 ، وأنه ورد إليها تقرير بنتيجة زيارة لمقر الدار يوم 24 ديسمبر، وبه ملاحظة عدم وجود مشرفة ليلية مقيمة بالدار، معلنة أنها بناءً على ذلك اكتفت بالتنبيه شفهيا على المتهمة الثانية بضرورة توفير مشرفة ليلية مقيمه في أقرب وقت.

وقالت النيابة إنه باستجواب المتهمة الثانية قررت أنها قامت بتخويف الفتاة بالعصا دون أن تتعدى عليها بالضرب الفعلي من أجل إجبارها على الالتزام بقواعد الدار وسلوكياته، لما تلاحظ على الطفلة من قيامها بالسهر خارج مقر الدار والتغيب المستمر من المدرسة، واعتياد التدخين وسرقة بعض زميلاتها بالدار.

ضرب وتعنيف أيتام

وقالت النيابة إن التحقيقات كشفت عن سلوك يتنافى وأبسط الأسس السليمة والقويمة للتربية والتنشئة الصحيحة والتي استبدل بها العنف والضرب واستعمال القسوة على فتاة شاءت الأقدار أن تحرم من حنان الأم والأب، مضيفة أن تلك الفتاة وغيرها ممن هم أمانة في أعناق من يتولون رعايتهم خلال أصعب فترات عمرهم.

وكانت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي في مصر قد قررت إقالة جماعية لمجلس إدارة دار أيتام بسبب فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي لمشرفة بالدار تقوم بضرب فتيات أيتام.

وقررت الوزيرة إقالة مجلس إدارة جمعية نهر الحياة لرعاية الأيتام بالعاشر من رمضان بمحافظة الشرقية وتعيين مجلس جديد لإدارة الجمعية والإشراف على أنشطتها.

وذكرت الوزارة أن القباج تابعت الفيديو والذي يتم فيه الاعتداء على إحدى الفتيات باستعمال عصا خشبية في الدار، ووجهت محمد كمال مدير مديرية التضامن الاجتماعي بالشرقية بإجراء التدخلات اللازمة.

وكان رواد التواصل قد تداولوا مقطع فيديو يظهر تعرض فتاة مصرية تدعى “رحمة” في دار أيتام “نهر الحياة” للضرب من قبل المديرة، وأثار غضبا واسعا.

وتوجه عدد من المسؤولين في وزارة التضامن والشؤون الاجتماعية ومديرية الشؤون الاجتماعية إلى المكان للوقوف على حقيقة الواقعة.

بدورها، قامت النيابة باستدعاء الفتاة رحمة للاستماع إلى أقوالها حول تعرضها للضرب على يد رئيسة الجمعية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.