تسجيل الدخول

“ماما مخنوقة بكوفية أبويا”.. اعترافات طفل نجى من مذبحة حدائق الأهرام

كل الوطن - فريق التحرير10 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 10 أشهر
“ماما مخنوقة بكوفية أبويا”.. اعترافات طفل نجى من مذبحة حدائق الأهرام

كل الوطن – متابعات:

كشفت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية، تفاصيل جديدة في واقعة مذبحة حدائق الأهرام، وأثبتت المعاينة سلامة منافذ الشقة، وعثر على الزوجة مقتولة في الشرفة خنقا، والزوج وابنته الرضيعة جثتان هامدتان في منور العقار.

وأضافت التحقيقات، التي جرت تحت إشراف اللواء طارق مرزوق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، أن الضحية الأولى هي الزوجة الثانية له، وتبين من خلال الفحص وجود “الابن” 9 سنوات كان مستغرقا في النوم، وهو الذي فتح باب الشقة، لشقيقه من “الأب”، ليكتشف تفاصيل الواقعة.

بحلول الذكرى السنوية الـ 75 لتحرير معسكر اوشفتيز النازي (27 يناير)، تشارك أكثر من 50 دولة في فعالية كبرى ينظمها مركز ياد فاشيم في أورشليم/القدس. إسرائيل وصفت الفعالية بأنها “أكبر حدث سياسي”منذ تأسيس دولة إسرائيل.

وقال الطفل الذي لم يكمل عامه العاشر، أثناء مناقشته أمام رجال المباحث: “أنا كنت نايم، ومعرفش إيه اللي حصل، صحيت من النوم لما الباب رن فتحت الباب، ولما دخلنا لقيت ماما مش بتنطق، ماما ميتة وملفوف حولين رقبتها كوفية أبويا، وبعدين لقيت أبويا وأختي فى منور الشقة وهدومهم عليها دم كتير”.

وباشرت مباحث الجيزة التحقيق في الواقعة، وانتقل فريق من النيابة العامة، وبدأت النيابة في مناظرة الجثث وسجلت ما جاء بها من إصابات.

وأكدت المعاينة والمناظرة، أن هناك آثار خنق حول رقبة الزوجة وكسر في الجمجمة للزوج وابنته الرضيع، وحرزت النيابة الـ”كوفية”، وبدأت في مناقشة الجيران وعدد من شهود العيان، وقررت عرض الجثث على الطب الشرعي، لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

كانت أجهزة الأمن بالجيزة، تلقت إخطارا من أهالي منطقة حدائق الأهرام يفيد بالعثور على جثث فى عقار سكني بمنطقة “د”، وعلى الفور انتقلت القوات لفحص مسرح الجريمة والعقار.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.