تسجيل الدخول

الحوثيون يمعنون في تعذيب المعتقلين بتعز

كل الوطن - فريق التحرير10 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
الحوثيون يمعنون في تعذيب المعتقلين بتعز

– الحوثيون يمعنون في تعذيب المعتقلين بتعز

– منظمة حقوقية دولية تسلط الضوء على فظائع التعذيب التي تمارسها ميليشيات الحوثي بحق مئات المدنيين من أهالي محافظة تعز جنوب اليمن

– ميليشيات الحوثي تحول منشآت سكنية بمدينة الصالح إلى سجون مرعبة
أكثر من 500 مدني وراء القضبان الحوثية بسجن “الصالح”

– منظمة ‘سام’ للحقوق والحريات تناشد المجتمع الدولي لإنقاذ المدنيين من انتهاكات الحوثيين

كشفت منظمة حقوقية دولية الاثنين فظائع التعذيب التي تمارسها ميليشيات الحوثي الانقلابية التي حولت مدينة الصالح، من منشآت سكنية إلى سجون سرية يقطنها الرعب ويحيط بها الموت وترتكب فيها أبشع الجرائم والانتهاكات الأخلاقية بحق مئات المدنيين من أهالي محافظة تعز الواقعة جنوب غرب اليمن.

وأفادت منظمة سام (حقوقية أهلية مقرها جنيف) بتعرض المعتقلين المناوئين لجماعة أنصار الله في المدينة، لأبشع أنواع للتعذيب من قبل مسلحي الجماعة .

ووصفت بشاعة المعاملة التي يمارسها الانقلابيون تجاه المعتقلين عبر أشكال مختلفة من التعذيب، بداية بالتجويع والمنع من النظافة والحرمان من التهوية والشمس، وصولا إلى التحرش الجنسي والصعق بالكهرباء ونزع الأظافر والحرمان من الطعام لأيام، إلى جانب منع الزيارات عنهم.

وأكدت أن مدينة الصالح التي تضم 860 وحدة سكنية موزعة على 83 مبنى، حول الانقلابيون جزء منها إلى سجن يتكون من 20 عمارة قسمها الحوثيون لخمسة فروع، الأول سجن الأمن القومي والقسم الثاني السجن الوقائي والثالث سجن الأمنيين والرابع سجن العسكريين والخامس سجن الأمن السياسي، وهي تسميات درجت ميليشيات الحوثي على إطلاقها أمام لجان التفاوض التي تسعى للإفراج عن المعتقلين فيه.

وهناك أسماء أخرى طائفية بحسب المنظمة، يتداولها السجانون وحسب تصنيفات القيادات الحوثية المشرفة على السجن.

وذكرت منظمة سام في تقرير يوثق جرائم الحوثيين بحق المدنيين في مدينة تعز، أن السجناء في سجن الصالح يتعرضون للتعذيب الجسدي المؤلم والتعذيب النفسي، مشيرة إلى أن فريقها استمع إلى إفادة العشرات من ضحايا السجن وشهود آخرون.

ونقلت ‘سام’ شهادات لـ27 يمنيا كانوا من ضحايا التعذيب والتنكيل التي وصلت إلى المتاجرة بحرياتهم داخل معتقلات الحوثيين.

وأورد التقرير أيضا شهادات لثلاثة وسطاء محايدين ممن سنحت لهم الفرصة لزيارة السجن في إطار البحث والتفاوض للإفراج عن المعتقلين وقابلوا محتجزي، حيث نقل الوسطاء مدى معاناة المعتقلين في سجن شبه بسجن ‘الباستيل’ في فرنسا وتدمر في سوريا.

واتهمت المنظمة جماعة الحوثي باعتقال ضحاياها لعدة أغراض منها “عقاب وإيلام الخصوم ثم التجنيد الإجباري، أو رهائن يفرجون عنهم مقابل مقاتلين محتجزين من عناصرهم وأخيرًا الابتزاز المالي لأسر المعتقلين”.

وتخضع معظم أجزاء مدينة تعز لسيطرة القوات الحكومية، فيما يسيطر الحوثيون على أطراف المدينة ويفرضون عليها حصارا مطبقا منذ نحو خمس سنوات.

وذكر تقرير المنظمة أسماء القيادات الحوثية القائمة على إدارة السجن واضطلاع كل منهم بمسؤولية من بينها مهمات التعذيب المروعة.

وتقول منظمة سام في تقريرها إن “مدينة الصالح التي اتخذ الحوثيون من مبانيها سجونا، كان يفترض أن تكون منطقة سكنية يحلم كل شاب يمني أو عائلة اقتناء شقة بها”، مضيفة أن المدينة “أصبحت كابوس كل يمني، فبعض المعتقلين دخل السجن صاحيا فخرج مجنونا ومنهم من فقد ذاكرته”.

وأفادت بأن السجن يأوي 500 شخص من شباب ونساء ومشايخ ممن اختطفهم الحوثيون من منازلهم ومقار عملهم ومن الشوارع.

ويقع بمعتقل الصالح ممارسات نفسية مرعبة، حيث يؤكد أحد الشهود الذين كان بالسجن، أن المعتقلين يتعرضون للتعذيب النفسي يوميا من خلال تغطية الحوثيين لأعينهم وإخبارهم بأنهم عازمون على تصفيتهم ثم إسماعهم صوت الرصاص دون قتلهم.

وتدعو ‘منظمة سام للحقوق والحريات’ المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية في العالم للضغط على جماعة الحوثي بإغلاق كافة السجون التي لا تتبع للسلطات اليمنية ووقف المعاملة القاسية، والإسراع في إيصال لجان التحقيق للبت في الانتهاكات الجسيمة داخل سجون تعز.

المصدر: ميدل لإيست أون لاين

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.