تسجيل الدخول

مواجهات قرب البرلمان اللبناني بين محتجين وقوات الأمن

كل الوطن - فريق التحرير11 فبراير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
مواجهات قرب البرلمان اللبناني بين محتجين وقوات الأمن

اندلعت مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن اللبنانية في محيط مقر البرلمان، الذي سيشهد اليوم التصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب.

وقال موقع “النشرة” اللبناني، إن “المتظاهرين تجمعوا وسط بيروت منذ ساعات الصباح الأولى محاولين اقتحام الحواجز حول البرلمان، وعمد المتظاهرون إلى رشق قوات الأمن بالحجارة وحطموا بوابة أمنية للوصول إلى مقر المجلس، فيما ردت العناصر الأمنية بإطلاق قنابل الغاز محاولة منعهم من الوصول إلى مقر السراي الحكومي”.

وأضاف أن “المتظاهرين قاموا بإزالة أحد الحواجز الأسمنتية التي تفصلهم عن الشارع المؤدي الى أحد مداخل مجلس النواب”، مؤكدا أن “​قوى الأمن الداخلي طلبت من ​المتظاهرين​ الحفاظ على سلمية التظاهر وعدم القيام ب​أعمال شغب​ والابتعاد عن السياج و​الجدار الأسمنتي​ حفاظا على سلامتهم”.

وحسب الموقع اللبناني: “تعمل السلطات الأمنية على تأمين طريق للنواب للوصول إلى البرلمان عبر الطريق من أمام مصرف لبنان، مشيرة إلى أن مجموعة كبيرة من المحتجين وصلت إلى نقطة زقاق البلاط وعناصر قوى الأمن والجيش تمنعها من الاقتراب باتجاه السراي الحكومي”.

وكان الجيش اللبناني، أعلن عبر “تويتر”، اتخاذ إجراءات أمنية استثنائية في محيط مجلس النواب والطرقات الرئيسية والفرعية المؤدية إليه قبل جلسة الثقة، داعيا المواطنين إلى التجاوب مع التدابير المتخذة وعدم الإقدام على قطع الطرقات.

ويشهد لبنان أزمة سياسية حادة، منذ بدء الاحتجاجات الشعبية المناوئة للحكومة في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، دفعت حكومة سعد الحريري إلى تقديم استقالتها، وتمكن حسان دياب من تشكيل الحكومة اللبنانية بعد ثلاثة أشهر من حركة الاحتجاجات الشعبية.

المصدر: سبوتنيك عربي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.