تسجيل الدخول

تركي الفيصل ينتقد “صفقة القرن”… ومسؤول أمريكي يزعم : رأيه مخالف لموقف السعودية

كل الوطن- فريق التحرير12 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
تركي الفيصل ينتقد “صفقة القرن”… ومسؤول أمريكي يزعم : رأيه مخالف لموقف السعودية

وأوضح الأمير في حوار مع شبكة “سي أن بي سي” الأمريكية: “ما أراه حتى الآن في الاتفاق هو أنه يحاول جعل فلسطين مخلوقاً مسخاً، إنه مجرد تصور وحشي لدولة فلسطينية، انتزعت عاصمتها المشروعة، ما يسلبها قلبها، وحدودها غير محددة، وهذا يسلبها روحها”.

​وأشار رئيس الاستخبارت السعودية الأسبق إلى أن الصفقة بمثابة “فرانكشتاين” العصر الحديث.

وتوقع الأمير السعودي أن تفشل هذه الصفقة، وقال إن “هذا الاتفاق لن يذهب بعيدا كثيرا، ليس فقط في هذا القسم من العالم، ولكن العالم بأسره رفضه”.

وقال الفيصل: “بالنسبة لفلسطين، إنها بالتأكيد خطوة إلى الوراء. لقد تخلوا عن التاريخ والوزن الشرعيين لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة واعتمدوا مسارا من جانب واحد”.

ونقلت شبكة “سي أن بي سي” عن مسؤول في الإدارة الأمريكية (لم تسمه) قوله إن الفيصل “لم يعد ذا صلة وأن تعليقاته ليست متوافقة مع الحكومة السعودية”.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، عن خطته لتسوية القضية الفلسطينية – الإسرائيلية، المعروفة بـ “صفقة القرن”، وسط حضور من كبار المسؤولين بإدارته، ورئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وسفراء عمان والإمارات والبحرين.

وتنص “صفقة القرن” على تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مع بقاء القدس عاصمة “موحدة” لإسرائيل، وتخصيص أجزاء من الجانب الشرقي من المدينة للعاصمة الفلسطينية، إضافة إلى سيادة إسرائيل على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية، الأمر الذي رفضه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مؤكدا أن شعبه يصر على الاعتراف بدولة فلسطين في حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

وأعلنت جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي أيضا، رفضهما لـ”صفقة القرن”، ووصفتها بغير العادلة، كما دعت المجتمع الدولي إلى مقاومة محاولات إسرائيل الرامية إلى تنفيذها.

وكذلك رفضت السلطة الفلسطينية الصفقة، وأكدت على أنها والعدم سواء.

وكشف السفير الأمريكي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، خلال مؤتمر عُقد بداية هذا الأسبوع في “مركز القدس للشؤون العامة” إن الصفقة (صفقة القرن) منحازة لإسرائيل بشكل كبير لأن إسرائيل دولة ديمقراطية يمكن الاعتماد عليها في احترام الاتفاق، في حين أنه لا يزال أمام الفلسطينيين طريق طويل قبل أن يكونوا شركاء جديرين بالثقة، وفقا لصحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.