تسجيل الدخول

عصر الاحتياطيات التريليونية من الغاز… 10 حقائق لا تعرفها عن حقل “الجافورة” السعودي

2020-02-22T02:27:31+03:00
2020-02-22T11:03:18+03:00
تقاريرعربي ودوليمحليات
كل الوطن - فريق التحرير22 فبراير 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
عصر الاحتياطيات التريليونية من الغاز… 10 حقائق لا تعرفها عن حقل “الجافورة” السعودي

أعلنت الحكومة السعودية، الجمعة، أن إنتاج حقل الجافورة من الغاز الطبيعي قد يصل في حال اكتمال تطويره إلى 2.2 تريليون قدم مكعب بحلول عام 2036.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية (واس)، وجه ولي العهد سمو الأمير محمد بن سلمان أن تكون أولوية تخصيص إنتاج حقل الجافورة العملاق، من الغاز وسوائله للقطاعات المرحلية في الصناعة والكهرباء وتحلية المياه والتعدين وغيرها لمواكبة معدلات النمو الطموحة وفق رؤية 2030.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة العليا للمواد الهيدروكربونية برئاسة ولي العهد، والذي اطلعت فيه على خطط تطوير الحقل العملاق في المنطقة الشرقية.

ومن المنتظر أن يؤدي تطوير الحقل، الذي يعد أكبر حقل للغاز غير المصاحب غير التقليدي يتم اكتشافه في السعودية، إلى تدشين دخول السعودية عصر الغاز باحتياطيات تريليونية، وفيما يلي أهم 10 حقائق عن الحقل.

أكبر حقل للغاز غير المصاحب غير التقليدي يتم اكتشافه في المملكة.

طوله 170 كيلومترا وعرضه 100 كيلو متر.

يقدر حجم موارد الغاز في مكمنه بنحو 200 ترليون قدم مكعب من الغاز الرطب.
تطوير الحقل، بحجم استثمارات تصل إلى 110 مليارات دولار أو ما يعادل 412 مليار ريال.

تطويره يؤدي إلى تزايد إنتاج الحقل من الغاز تدريجيا ليصل في حال اكتمال تطويره إلى 2.2 ترليون قدم مكعب عام 2036، وهو ما يمثل نحو 25%، من الإنتاج الحالي.

قادر على إنتاج نحو 130 ألف برميل يوميا من الإيثان، ما يمثل نحو 40 %، من الإنتاج الحالي ونحو 500 ألف برميل يوميا من سوائل الغاز والمكثفات اللازمة للصناعات البتروكيماوية تمثل نحو 34 %، من الإنتاج الحالي.

تطوير الحقل يحقق طوال 22 عاما من بداية تطويره دخلا صافيا للحكومة بنحو 8.6 مليار دولار سنويا أو 32 مليار ريال.

يرفد الناتج المحلي الإجمالي بما يقدر بـ20 مليار دولار 75 مليار ريال سنويا.
يوفر فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للمواطنين في عدد من القطاعات.
يجعل السعودية أحد أهم منتجي الغاز في العالم ليضاف إلى مركزها كأهم منتج للبترول.

يشار إلى أن ولي العهد سمو الأمير محمد بن سلمان أثنى على جهود شركة أرامكو في عمليات تطوير الحقل خلال اجتماعه باللجنة العليا للمواد الهيدروكربونية.

المصدر: وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.