تسجيل الدخول

نوم الأطفال المتأخر يزيد خطر إصابتهم بالسمنة

كل الوطن- فريق التحرير24 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
نوم الأطفال المتأخر يزيد خطر إصابتهم بالسمنة
Young boy on playing a game on cell phone under duvet

كل الوطن- وكالات: تشير دراسة جديدة إلى أن الأطفال الصغار الذين يسهرون لوقت متأخر قد يكونون أكثر عرضة لفرط الوزن عند بلوغهم سن المدرسة.

ووجد الباحثون أن الأطفال الصغار الذين ينامون بشكل روتيني بعد التاسعة مساءً يميلون إلى اكتساب المزيد من الدهون في الجسم بين عمر 2 و 6 سنوات، بالمقارنة مع الأطفال الذين عانوا من فترات مبكرة من العمر، لديهم زيادة أكبر في كل من حجم الخصر ومؤشر كتلة الجسم “تقدير الدهون في الجسم على أساس الطول والوزن”.

وقالت الدكتورة نيكول جلاسر أخصائي الغدد الصماء لدى الأطفال بجامعة كاليفورنيا ، ديفيس، التي كتبت تعليقًا يرافق الدراسة التي نشرت على الإنترنت في 18 فبراير الجاري، إن النتائج لا تثبت أن فترات النوم المتأخرة تسبب زيادة في الوزن، لكن التقرير يضيف إلى أدلة تربط عادات النوم بوزن الأطفال،

وكشفت الدراسات عن ارتفاع معدلات السمنة بين الأطفال الذين يعانون من قلة النوم أو صعوبة في النوم.

وأضافت جلاسر: “في هذه المرحلة أعتقد أنه من الواضح أن هناك علاقة بين نوعية النوم ومخاطر السمنة.

وأوضح الدكتور كلود ماركوس، باحث أول في الدراسة، وأستاذ طب الأطفال في معهد كارولينسكا في ستوكهولم بالسويد، أن عادات نوم الأطفال لا وجود لها في الفراغ، ومن المحتمل أن تتسبب عوامل أخرى في تأخر النوم وزيادة الوزن، وعلى سبيل المثال فمن المحتمل أن الأطفال الذين يقيمون في وقت متأخر يأكلون أكثر في الليل، أو أن يضع آباؤهم قيودًا أقل عليهم بشكل عام.

وأشار ماركوس إلى الإجهاد الذي يمكن أن يغذي كل من قلة النوم والإفراط في تناول الطعام.

وأكدت جلاسر أن الأبحاث تظهر أن العديد من مناطق المخ التي تنظم دورة النوم والاستيقاظ تساعد أيضًا على التحكم في الشهية – وتشارك بعض الهرمونات والمواد الكيميائية في المخ، ومن الممكن أن النوم الأكثر فقرًا يغير الأيض لدى الأطفال الصغار أو السلوك، مثل النشاط البدني أثناء النهار، كما أنه من المحتمل بنفس القدر أن يعكس الارتباط بين أنماط النوم والسمنة حقيقة أن مراكز الدماغ المماثلة تشارك في تعديل الاثنين.

وتستند النتائج إلى 107 أطفال كانوا جزءًا من مشروع للوقاية من السمنة، و64 من الآباء يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، لذلك كانوا يعتبرون في خطر كبير لزيادة الوزن الزائد، وبين عمر سنتين و6 سنوات تم تسجيل عادات نوم الأطفال لمدة أسبوع واحد كل عام، بمساعدة جهاز للمعصم يراقب النشاط.

وفي المتوسط وجدت الدراسة أن الأطفال الذين يذهبون إلى النوم بشكل روتيني بعد التاسعة مساءً، أظهرت مكاسب أكبر إلى حد ما في مؤشر كتلة الجسم وحجم الخصر على مر السنين، وكان الارتباط مستقلاً عن الوقت الإجمالي للنوم، واستمر حتى بعد أن أخذ الباحثون في الاعتبار عوامل مثل عادات تمرين الأطفال و”وقت الشاشة” ومستويات تعليم الوالدين.

والعلاقة كانت أقوى بين الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة، حيث أظهرت النتائج أن حجم خصرهم زاد بمعدل 1.4 بوصة، مقارنةً بالأطفال الذين يعانون من أوقات نوم سابقة والآباء ذوي الوزن المتوسط.

وقال الباحثون إن هذا قد يعني أن فترات النوم المتأخرة قد تزيد من احتمال زيادة وزن الأطفال المعرضين للخطر، أو قد تكون أوقات النوم المتأخرة ببساطة جزءًا من نمط حياة عام يعزز السمنة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.