تسجيل الدخول

بوتين وأردوغان يناقشان 5 مارس التسوية السورية مع الأخذ بالاعتبار تأزم الوضع في إدلب

كل الوطن- فريق التحرير3 مارس 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
بوتين وأردوغان يناقشان 5 مارس التسوية السورية مع الأخذ بالاعتبار تأزم الوضع في إدلب

كل الوطن- سبتونيك عربى: أكد الكرملين أن الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، سيناقشان في 5 مارس/ آذار قضايا التسوية في سوريا مع الأخذ بالاعتبار تفاقم الوضع في منطقة إدلب.

موسكو – سبوتنيك. وجاء في بيان الكرملين: “في الخامس من مارس سيجري الرئيس الروسي بوتين محادثات مع الرئيس التركي أردوغان الذي سيقوم بزيارة عمل إلى روسيا. وستتم مناقشة القضايا السورية في ضوء تفاقم الوضع الحالي في منطقة خفض التصعيد في إدلب.”

هذا وتفاقم الوضع في إدلب بعد أن شن إرهابيو هيئة تحرير الشام (المحظورة في روسيا) هجومًا واسع النطاق على مواقع قوات الحكومة السورية في 27 شباط/فبراير. ورد الجيش السوري على النار. ووفقًا لوزارة الدفاع الروسية، تم قصف العسكريين الأتراك، الذين كان لا ينبغي تواجدهم في الأماكن التي يشن منها الإرهابيون هجماتهم.

ونتيجة لذلك، قُتل 36 عسكرياً تركياً وأصيب أكثر من 30 فرداً بجروح. ومباشرة بعد تلقي معلومات حول مقتل وجرح عشرات العسكريين الأتراك، اتخذ الجانب الروسي تدابير لوقف إطلاق النار الكامل من قبل القوات السورية، وتم ضمان الإجلاء الآمن للعسكريين الأتراك الجرحى والقتلى إلى تركيا. وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن الطيران التابع للقوات الفضائية الجوية الروسية لم يتم استخدامه في هذه المنطقة.

وأعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في وقت سابق، أن تركيا لم تتمكن من الوفاء بالعديد من الالتزامات الرئيسية لحل المشاكل المحيطة بإدلب السورية. على وجه الخصوص، لم تقم بفصل المعارضة المسلحة، المستعدة للحوار مع الحكومة في إطار العملية السياسية، عن الإرهابيين.

وكان الرئيسان، الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، قد توصلا في 17 من أيلول/سبتمبر 2018، خلال قمة عقدت في سوتشي، إلى اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح بمحافظة إدلب بحلول 15 تشرين الأول/أكتوبر 2018، بعمق 15-20 كيلومترا، مع انسحاب المسلحين المتطرفين من هناك، بما فيهم مسلحي “جبهة النصرة” (الإرهابية المحظورة في روسيا وعدد كبير من الدول).

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.