تسجيل الدخول

د. عبدالمجيد الجلاَّل: معركة نتنياهو الأخيرة!

كل الوطن - فريق التحرير10 مارس 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
د. عبدالمجيد الجلاَّل: معركة نتنياهو الأخيرة!

ماذا يجري هذه الأيام في الكيان الإسرائيلي !

نتائج الانتخابات الأخيرة ، وهي الثالثة على التوالي ، لم تكن نتائجها حاسمة ، كسابقتيها ، ولم يحقق معسكر اليمين بقيادة بنيامين نتنياهو ولا معسكر الوسط ، بقيادة بيني جانتس زعيم حزب أزرق أبيض ” كحول لفان” ، فوزاً واضحاً يتيح لأيٍ منهما أحقية تشكيل الحكومة الإسرائيلية.

لكن ، الكيانات الإسرائيلية الأخرى ، التي فازت بمقاعد في الكنيست ، ربما تكون بيضة القبان لإعادة رسم الخارطة السياسية الإسرائيلية ، التي تلاعب بها كثيراً نتنياهو.

القائمة العربية المُشتركة ، فازت بخمسة عشر مقعداً ، وهو إنجاز سياسي كبير يتيح لها التحكم أكثر في المشهد السياسي ، وهي في أفكارها ، وسياساتها ، على النقيض تماماً ، من أفكار وسياسات نتنياهو ، وعنصريته ، وتسعى لإسقاطه بكل الطرق والوسائل، وتصفه بالعنصري المحرّض الذى يبث الكراهية!

أكثر من ذلك ، ترفض هذه القائمة ، صفقة القرن ، لأنها تبعد فكرة إقامة الدولة الفلسطينية ، وإنهاء الاحتلال ، وتُرسخ الأبرتهايد ، القائم أساساً على مبادئ الفصل العنصري ، وترى ضرورة قيام مفاوضات جادة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وعدم اتخاذ خطوات أُحادية من طرف واحد!

لذا ، تتزعم القائمة العربية المشتركة جهود ومناورات إسقاط نتنياهو ، وربما تتجه، رغم وجود العديد من التناقضات السياسية مع حزبه ، إلى دعم ترشيح جانتس زعيم معسكر الوسط أزرق أبيض.

كذلك ، هناك العديد ، من الأحزاب السياسية التي أخذت تنخرط في معركة إسقاط نتنياهو ، ومنها ، تكتل العمل ميرتس ، ورئيس حزب إسرائيل بيتنا الذي يقوده أفيغدور ليبرمان ، ما يرفع العدد المتوقع للمقاعد التي قد يحصل عليها جانتس إلى 62 مقعداً قد تؤهله لتشكيل الحكومة.

الكتل والأحزاب الإسرائيلية التي تناهض نتنياهو ، ترى فيه لصاً فاسداً ، غير مؤتمن على قيادة إسرائيل ، فهو متهم في ثلاثة ملفات ، بتهم الفساد والرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة.

على كل حالٍ ، من المتوقع ، إن يخسر نتنياهو فرصة تشكيل الحكومة ، بل قد يخسر حياته السياسية ، باتهامات قد تدفع به إلى السجن ، إذ من المقرر أن تعقد المحكمة المركزية في القدس ، جلسة يوم 17 مارس الحالي، لقراءة الاتهامات ضد نتنياهو ، لكن محامي الأخير طلب تأجيل بدء محاكمته لمدة 45 يوما !
خلاصة القول ، مناورات نتنياهو لتمييع قضايا الفساد ضده لن تُجدي ، ولا يمكنه تأجيل المصير المحتوم الذي ينتظره !

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.