تسجيل الدخول

بينهم اجانب.. اعتقال عدد من المشتبه بهم في محاولة اغتيال رئيس الوزراء السوداني

كل الوطن - فريق التحرير11 مارس 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
بينهم اجانب.. اعتقال عدد من المشتبه بهم في محاولة اغتيال رئيس الوزراء السوداني

أعلن وزير الإعلام السوداني، فيصل صالح، اليوم الأربعاء، عن اعتقال عدد من المشتبه بهم في محاولة اغتيال رئيس الوزراء عبد الله حمودك، من بينهم أجانب.
وأوضح فيصل صالح – في مؤتمر صحفي – اليوم الأربعاء، أن “التحريات لا تزال جارية, وهناك عدد من المشتبه بهم تم توقيفهم”.

وأشار صالح إلى أن “فريقا من الخبراء الأجانب من بينهم خبراء من مكتب المباحث الفدرالي الأمريكي وصل اليوم إلى الخرطوم للانضمام إلى فريق المحققين في التحقيقات الجارية حول محاولة اغتيال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك صباح أول أمس”.

وفتحت السلطات السودانية تحقيقا حول محاولة الاغتيال التي نفذت أول أمس في هجوم تفجيري على موكب حمدوك أثناء توجهه للعمل.
وكشفت الشرطة السودانية، أمس، تفاصيل محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت حمدوك.

ووفق بيان صادر عن الشرطة السودانية، فإن العبوة التي استهدفت موكب حمدوك كانت شديدة الانفجار، ووصل قطر آثارها إلى 1500 متر.
وقال مصدر أمني مطلع في وقت سابق, إن السلطات الأمنية أوقفت عددا من المشتبه فيهم في محاولة اغتيال رئيس الوزراء.

و أدانت عدة دول ومنظمات دولية وإقليمية محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك أول أمس الاثنين باستهداف موكبه بالخرطوم، عند مدخل جسر القوات المسلحة من جانب ضاحية “كوبر”.

وعلى اثر ذلك، كتب حمدوك في تغريدة على موقع (تويتر) أن محاولة اغتياله “لن توقف مسيرة التغيير ولن تكون إلا دفعة إضافية في موج الثورة العاتي”.
وطمأن الشعب السوداني أنه بخير وبصحة تامة.

وسارعت قوى سياسية سودانية إلى إدانة محاولة تفجير موكب رئيس الوزراء السوداني، و اعتبرت أن الهجوم الإرهابي “يشكل امتدادا لمحاولات قوى الردة
للانقضاض على الثورة السودانية وإجهاضها، وهي محاولات ظلت تتكسر واحدة تلو الأخرى”.

المصدر: وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.