تسجيل الدخول

الكرملين حول تقلبات أسعار النفط: الكل في مركب واحد

2020-03-12T14:28:30+03:00
2020-03-12T16:20:37+03:00
عربي ودولي
كل الوطن- فريق التحرير12 مارس 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
الكرملين حول تقلبات أسعار النفط: الكل في مركب واحد

كل الوطن-  سبتونيك:

أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أنه لا توجد خطط لاتصالات بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والإمارات والرياض الكويت والعراق حول النفط، لكنها ممكنة إذا دعت الحاجة لذلك.

موسكو – سبوتنيك. وقال بيسكوف للصحفيين في إجابة على سؤال عما إذا كان الرئيس الروسي يعتزم الاتصال بالإمارات والسعودية والكويت والعراق الدول بشأن الوضع في سوق النفط: “حتى الآن ليس هناك خطط للاتصالات. لكن ستكون هناك اتصالات في الحال إذا دعت الحاجة لذلك. لدينا علاقات متبادلة وثيقة مع هذه الدول”.

وعما إذا كانت روسيا تشعر أن هناك حرب أسعار ضدها في سوق النفط، أشار بيسكوف إلى أن الرياض نفت التقارير عن حرب أسعار، وعلى وجه الخصوص، ضد روسيا.

وأضاف بيسكوف: “نسترشد بتصريحات المملكة العربية السعودية في هذا الشأن. نحن نتعامل في هذا الموقف مع عدد من العوامل التي أدت إلى انخفاض أسعار النفط ومنتجاته. هذا اتجاه عام والكل في مركب واحد”.

وقال بيسكوف للصحفيين يوم الثلاثاء الماضي،: “لقد شاهدنا تطورات الموقف، نرى تقلبات نسبية في سوق النفط، والتي من المرجح أن تستمر لبعض الوقت، ولكن في الوقت نفسه، تم الأخذ في الحسبان عدد من الخيارات”.

وأشار بيسكوف إلى أنه تمت مناقشة عدة سيناريوهات مختلفة لتطورات الوضع خلال اجتماع بوتين مع ممثلي مجمع الوقود والطاقة، الذي عقد عشية اجتماع “أوبك+”.

وأردف بيسكوف قائلا بهذا الصدد: “في الواقع، وعلى خلفية الوضع الدولي لأسواق النفط، وبعد ذلك، في الفترة التي سبقت النظر في هذه المسألة في فيينا، في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، نوقشت في الواقع سيناريوهات مختلفة. والواقع أن العديد من السيناريوهات والمواقف المختلفة كانت قد تداولت في قطاع النفط وبين المسؤولين الحكوميين المعنيين. وكان هذا في الواقع هو الغرض من الاجتماع، وهو عملية بحث النظر في خيارات مختلفة”.

إلى ذلك، أعلن وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، أن انهيار أسعار النفط يوم الاثنين كان بسبب تقارير عن الإنتاج وأسعار نفط شركة أرامكو السعودية.

وقال وزير الطاقة الروسي “إذا لزم الأمر، لدينا أدوات مختلفة، بما في ذلك تخفيض وزيادة الإنتاج. ويمكن التوصل إلى اتفاقات جديدة”.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط بأكثر من 20 بالمئة، مساء الأحد الماضي، بعد أن خفضت السعودية السعر الرسمي لبيع نفطها الخام، فيما يشير إلى بداية حرب أسعار عقب إخفاق محادثات أوبك مع روسيا في التوصل لاتفاق بشأن خفض الإنتاج.

ورفضت موسكو مقترحا بزيادة تخفيضات الإنتاج عن مستواها الحالي بواقع 1.5 مليون برميل يوميا حتى نهاية العالم الجاري، من جهتها رفضت الرياض تمديد اتفاق خفض الإنتاج بالشروط الحالية لمدة 3 أشهر.

كما قامت السعودية على الفور بعرض تخفيضات في أسعار نفطها لشهر نيسان/أبريل المقبل، كما تحدثت تقارير إعلامية عن عزم المملكة زيادة إنتاجها من النفط الخام إلى أكثر من 10 ملايين برميل يوميا، ما ساهم في الهبوط الحاد في أسعار الذهب الأسود.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.