تسجيل الدخول

‏‎خالد زنان: منظومة التعليم الموحدة

2020-03-18T21:21:28+03:00
2020-03-18T21:22:57+03:00
كتاب وأقلام
كل الوطن - فريق التحرير18 مارس 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
‏‎خالد زنان: منظومة التعليم الموحدة

لعل في الأمر خيرة ، هذه الأزمة رغم مرارتها ستعيد الكثير من الأمور إلى نصابها .. ولنسير يدا بيد نحو تعليم أفضل ..

الوزارة كانت تتوقع أنها في أوج استعدادها ومتحمسة ومتطلعة لنتائج جبارة من خلال التعليم عن بعد ، ولكن للأسف واجهت التحدي وجها لوجه بعد أن كان دائما العبء على المدرسة ومن واجبات المعلمين وكان ينتهي دور الوزارة بالتعميم الخطابي والتوجيه من أبراج عاجية ولم يكن لهم وجود في الميدان إلا زيارات حفظ ماء الوجه وحضور المناسبات.

ولأول مرة يواجه المسؤولون صعوبات التقنية التي طالما عانى منها المعلم ولم يعذروه ، ألزموا المدارس ببوابة المستقبل ذات الخوادم الضعيفة والتي تعاني من خلل أغلب الوقت ولم يعذروا المعلم واتهموه بالكسل ومحاربة التطوير..

كان حماس الوزارة شديد في البداية ثم ألغت الحضور الإلزامي ثم ألغت المرحلة الابتدائية ثم تنازلت عن حضور المعلمين والمعلمات ومازالت التخفيضات مستمرة..

نعم..
لأول مرة تواجه الوزارة التحدي بمسؤوليها لا بالمعلمين ، فلعلهم يدركون صعوبات الاعتماد على التقنية في التعليم ويعيدون التركيز على المعلم والكتاب والبيئة المدرسية لعل هذه الأزمة تعيدنا من عالم الأحلام الوردية إلى الواقع الذي نعيشه!!

جميع العاملين بالمدارس يدركون جيدا ماتواجهونه من صعوبات في هذا الأمر وإيجاد حل لمثل هذه الأزمات لأن المدارس سبق أن واجهت ذلك الأمر وتغلبوا عليها مرة وتغلبت عليهم مرات ، لكن الجميل أن الوزارة جربت وأدركت هذه الصعوبات التي كانوا لا يعترفوا بها ويتعالوا دائما عليها ولم يعترفوا بها يوما وكانت الوزارة تعلق كل فشل على شماعة المعلم ..

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.