تسجيل الدخول

د. عبدالمجيد الجلاَّل: إخفاء ظهور الكورونا جريمة إنسانية!

كل الوطن - فريق التحرير23 مارس 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
د. عبدالمجيد الجلاَّل: إخفاء ظهور الكورونا جريمة إنسانية!

مع انتشار جائحة الكورونا ، وحالة الهلع والرعب ، التي أصابت العالم ، خاصة في الصين ، وإيطاليا ، وإيران ، والولايات المتحدة الأمريكية ، والعديد من الدول الأوروبية ، اهتم الرأي العام بقضية إخفاء معلومات وبيانات عن ظهور وباء الكورونا ، ووجهت اتهامات مباشرة إلى الصين والولايات المتحدة بالإهمال ، والاستهتار بمولده، ولو إنَّها تعاملت مع قصة الوباء بشيء من الجدية والاهتمام لأمكن التخفيف كثيراً من الخسائر في الأرواح !

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن الحكومة الصينية علمت بظهور وباء كورونا خلال شهر ديسمبر 2019 ، حيث فضلت التعتيم بدلاً من المواجهة، بل وأجبرت الطبيب الذى اكتشف المرض على الصمت خشية تعرضها للإحراج السياسي ، تحت ضغط الكبرياء الصيني ، وكانت النتيجة تعريض ملايين البشر لمخاطر الموت ، أو الإصابة بالوباء.

وكانت أول استجابة حكومية واضحة لاحتواء المرض ، بعد نحو شهر ، من بدء ظهوره ، وبعد اكتظاظ المستشفيات بالمصابين ، حيث أبلغت السلطات الصينية مكتب منظمة الصحة العالمية في بكين بقصة الوباء وتفشيه بشكلٍ واسع .

هذا السلوك الصيني المُشين ، قابله سلوك أمريكي مستهتر ، تجاهل تقارير المخابرات عن الوباء ، فقد كشفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن وكالات الاستخبارات الأمريكية، حذرت الرئيس، دونالد ترامب، وبشكلٍ سري ، من حجم وقوة انتشار وباء كورونا الجديد ، قبل الإعلان الرسمي الصيني بظهوره وتفشيه ، وعن أهمية اتخاذ إجراءات حكومية لاحتواء الأمر.

ولكن الرئيس ترامب ، والإدارة الأمريكية ، لم تهتم بإنذار المخابرات الأمريكية ، بل يبدو أنَّ الرئيس ترامب استبعد الأمر تماماً ، وتجاهله ، ولم يتخذ إجراءات احترازية، كان من شأنها الحد من انتشاره الحالي داخل الولايات المتحدة.

أكثر من ذلك ، أوردت الصحيفة ذاتها ، أن السيناتور الجمهوري ريتشارد بور، بادر إلى بيع أسهم بقيمة 628 ألف دولار، بعدما اطلع على تحذير المخابرات، في محاولة لتفادي أي خسارة ممكنة إذا تهاوت أسواق المال . وهذا أمرٌ لا يغتفر ، من نائب أمريكي يخالف واجبات مهامه ، في تنبيه الشعب بتقارير المخابرات ، ويتعمد خلاف ذلك للمحافظة على مصالحه الخاصة.

ختام القول ، الشفافية والمصداقية عناوين للعمل الجاد والمنضبط ، في مكافحة الكورونا ، ما دون ذلك ستظل سبل مواجهة الوباء تراوح مكانها.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.