تسجيل الدخول

د. عبدالمجيد الجلاَّل: نهاية كورونا بحلول الصيف مجرد تكهنات!

كل الوطن - فريق التحرير26 مارس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
د. عبدالمجيد الجلاَّل: نهاية كورونا بحلول الصيف مجرد تكهنات!

أحدثت جائحة الكورونا ، فوضى شاملة ، في النشاط الاقتصادي ، والاجتماعي ، وحتى السياسي ، ولا يزال العالم كله يستنفر الموارد والجهود ، لإنقاذ البشرية من آثارها ، وتبعاتها ، القاسية ، والمؤلمة !

وفي خضم انشغال العالم باحتوائها ، يتم تداول حكاية ، أنَّ فصل الصيف القادم ، سيشهد مرحلة القضاء عليها ، بالاستناد إلى رؤية مفادها ، أنَّ الكورونا لا تعمل في الأجواء الحارة ، ومن ثمَّ ستكون نهايتها بحلول الصيف.

حقيقةً ، لا توجد إجابة طبية مؤكدة ، وما يتحدث به الناس اليوم ، مجرد تكهنات، أو حتى ، مجرد آمال وتوقعات بالقضاء عليها بحلول هذه الفترة.
هذا ليس كلامي ، أو وجهة نظري ، بل هو كلام طبيب عالمي متخصص في طب الفيروسات ، وهو الدكتور الكندي إيزاك بوقوش، وهو خريج كلية الطب من جامعة تورونتو الكندية ، تخصص باطنية ، وحاصل على البورد الأمريكي والكندي في تخصص الطب الباطني , وأبحاثه تُعنى بالصحة العامة والأمراض الاستوائية ، وطب السفر ، والفيروسات ، والإيدز ! ومن أبرز اهتماماته رصد الأوبئة في العالم ومدى تهديدها الفعلي وكيفية انتشارها والوقاية منها ، وقد اختارته مجلة الفوربس كأحد أهم مرجع في وباء الكورونا ، ولديه نحو 3500 استشهاد في التعامل مع الفيروسات.

يقول الدكتور إيزاك بوقوش يجب أن نتوخى الحذر الشديد ، في طرح مثل هذه الآراء غير الدقيقة ، إذ على الرغم من اختفاء سارس خلال الصيف ، إلا أنَّ الأمر لا يعود في الغالب إلى اختلاف الفصول ، بل بسبب وجود فهم جيد لكيفية انتقال الفيروس ، وإجراءات ومبادرات لوقفه ، والسيطرة على انتشار العدوى ، على مستوى المستشفيات والمناطق.

وبعبارة أوضح يؤكد د. بوقوش على أهمية استنفار جهود وإجراءات التباعد الاجتماعي ، وإجراءات الصحة العامة ، وحظر التجول ، والحجر الصحي ، وتسريع الفحوص ، وعزل المُصابين ، ومنع المُخالطة ، وتوفير المعدات والأجهزة للتعامل مع الإصابات ، وكل ما نفعله الآن فعلياً للسيطرة على الوباء .
هذا هو المحك الأساس في المعالجة ، وليس مجرد انتظار ارتفاع درجة الحرارة.

ويستطرد د. بوقوش : في الماضي رأينا أموراً كهذه تحدث ، فعلى سبيل المثال ، ظهر انفلونزا الخنازير في 2008 و 2009 وهو فيروس شتوي ، ومع ذلك انتشر خلال أشهر الصيف .

إذن ، حتى الآن ، القضاء على الكورونا في الصيف ، مجرد تكهنات وفرضيات غير دقيقة ، والمهم في هذه المرحلة تسريع مراكز الأبحاث ، للعمل على إيجاد لقاح لها ، ويقول د. بوقوش أنَّ الجهود الطبية لإنتاج لقاح للكورونا تصطدم بمشكلات التمويل ، التي لا تزال أكبر العقبات التي تواجه إنتاج اللقاح ، وإذا ما توفر ، فيحتاج الأمر إلى نحو عامٍ لإنتاجه.

خلاصة القول ، دعوكم من التكهنات ، والفرضيات ، واستثمروا كافة الجهود والموارد في مكافحة هذه الجائحة ، والأهم توفير الموارد المالية لإيجاد اللقاح المناسب .

اللهم ادفع البلاء والوباء عن البشرية جمعاء !

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.