-حفظه الله- على اتخاذ المزيد من الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا.
واستعرض التقرير الخطط والتدابير الميدانية لمنع التنقل من وإلى مدينة الرياض والإجراءات بحق المستثنين والمخالفين وتسهيل الخدمات للمواطنين والمقيمين في المنطقة.
كما اطلع سموه على تقارير عن حركة السلع والاحتياجات الأساسية والتنظيمات المحددة الحالية وتطبيقها.
وأعرب الأمير فيصل بن بندر عن شكره وتقديره للمواطنين والمقيمين على التزامهم بأمر منع التجول, مقدما الشكر لرجال الأمن والصحة والقطاعات الخدمية كافة على إسهاماتهم وتضحياتهم الجلية.