تسجيل الدخول

السعودية بصدد إنتاج أجهزة تنفس صناعي لمواجهة كورونا

كل الوطن - فريق التحرير9 أبريل 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
السعودية بصدد إنتاج أجهزة تنفس صناعي لمواجهة كورونا

ذكرت صحف سعودية اليوم الخميس، أن المملكة أصبحت على مشارف إنتاج أجهزة تنفس صناعي يحتاج إليها المرضى المصابون بعدوى فيروس كورونا التاجي، وأن الإنتاج سيكون بمعدل 1000 جهاز أسبوعيا.

وأكد رئيس اللجنة الصناعية الوطنية في مجلس الغرف السعودية الدكتور عبد الرحمن بن صالح العبيد لصحيفة “الرياض” أن تكتلا من الصناعة السعودية قد بدأ بالعمل لإنتاج أجهزة التنفس الصناعي كمنتج وطني وذلك ‏للدعم في احتواء الأزمة العالمية لفيروس كورونا.

وأضاف: “في حالة الأزمات والطوارئ في الدول يتم تحويل بعض المصانع للإنتاج الحربي أو الطبي ومثال ذلك ما تم أثناء الحرب العالمية الثانية في أمريكا من تحويل مصانع السيارات للإنتاج العسكري”.

وكانت وزارة الصناعة والثروة المعدنية، وهيئة المحتوى المحلي المصانع الوطنية، قد وجهتا دعوة للمصنعيين المحليين بالمملكة للتكاتف مع الدولة في إنتاج وصنع أجهزة تنفس صناعي محلية للدعم في احتواء أزمة فيروس كورونا، وأوضحتا أن الشركات الصناعية التي يمكن أن تساهم في صناعة أجهزة التنفس الصناعي، هي مصانع التكييف والإلكترونيات والبلاستيك.

ونقلت صحيفة “تواصل” السعودية عن عضو مجلس إدارة الغرف التجارية السعودية صالح الفلاج قوله، إن “الدعم الكبير الذي قدمته الدولة للقطاع الصناعي وتذليلها لكافة الصعاب التي تحول دونه ودون تقديم الدور المأمول منه لخدمة هذا الوطن المعطاء، سهل عمل العديد من الصناعيين الساعين لبدء إنتاج هذه النوعية من الأجهزة المهمة والمطلوبة على المستوى المحلي والعالمي في ظل هذه الظروف غير الاعتيادية التي تمر على العالم”.

وتوقعت مصادر صناعية في السعودية، البدء بالإنتاج الفعلي لأجهزة التنفس الصناعي في غضون فترة زمنية تتراوح بين أسبوعين أو ثلاثة.

وأكدت اقتراب القطاع الصناعي في المملكة من إنتاج أول نوعية من أجهزة التنفس الصناعي، فيما من المنتظر أن يتمكن القطاع الصناعي من توفير 1000 جهاز تنفس صناعي أسبوعيا.

المصدر:”الرياض”+”تواصل” + تويتر

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.