وقال معالي وزير الصحة خلال مؤتمر صحفي “أشكر الشركات والأفراد المساهمين في صندوق محاربة كورونا، حيث وصلت المساهمات العينية والمالية قرابة مليار ريال”.

وأشار إلى “لاحظتم في الأسبوع الماضي تزايد حالات المصابين بفيروس كورونا بشكل أكبر، وكما ذكرت في وقت سابق أننا نعيش تحدي كبير ونحن جزء من هذا العالم، مؤكداً أن “تزايد أعداد المصابين يبين حجم التحدي والمهمة الصعبة التي نعيشها جميعًا”.

وشدد الربيعة على وجوب التزام الجميع، مشيارً إلى أننا أمام تحدي كبير، ويجب على الجميع البقاء في المنزل وعدم الخروج إلا للضرورة، فنحن في مركب واحد، و “كلنا مسؤول”.

وتابع الربيعة “لاحظنا في الفترة الأخيرة تزايد الإصابات في إسكان العمال، لذا أرجو من المشرفين عليها والشركات القائمة عليها، تطبيق أعلى معدلات الاحترازات، وهناك لجنة يقودها وزير البلديات ووزير الصناعة، يقومان خلالها بجهود كبيرة، وأؤكد على الجميع بدعم الدولة في تطبيق أعلى الاحترازات في إسكان العمال، “وجدنا تزايد الإصابات في الأحياء المكتظة، لذا أهيب بجميع القاطنين في هذه الأحياء الالتزام بالبقاء في المنزل، وتطبيق أعلى معدلات الاحترازات”.

وشدد الربيعة على أنه لا يوجد علاج للفايروس حتى الآن قائلاً ” سمعنا أحاديث عن علاج ولقاح لكورونا، وأؤكد على أنها دراسات وأبحاث ولا يوجد علاج حتى الآن” ونوه إلى “عملنا في المملكة على بروتوكول علاجي لتحقيق أفضل العلاجات المتاحة حاليًا لتسريع عملية شفاء المصابين”.

وختم الربيعة كلمته بـ “أود التقدم بالشكر للزملاء الممارسين الصحيين، فنحن نرى تفانيهم رغم أنهم يعيشون تحدي كبير، ويبذلون كل ما باستطاعتهم لتقديم أفضل الخدمات للمراجعين، كما أتقدم بالشكر لرجال الأمن، فنحن نرى تواجدهم الكبير في الميادين والمواقع لضمان تطبيق منع التجول، فالكل يعمل بتناغم كبير بلا استثناء، لتحقيق أعلى معدلات السلامة للجميع من مواطنين ومقيمين”.