تسجيل الدخول

احتفال بذكرى زواج في غرفة الإنعاش… ذاك هو الحب في زمن الكورونا

كل الوطن- فريق التحرير14 أبريل 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
احتفال بذكرى زواج في غرفة الإنعاش… ذاك هو الحب في زمن الكورونا

كل الوطن- متابعات-  فريق التحرير: قال الحب كلمته، وانتصر زوجان إيطاليان عجوزان على فيروس كورونا، وأصبحا على وشك مغادرة غرفة العناية الفائقة تمهيداً لإخراجهما من المستشفى بعد تمام شفائهما. وفق ما نقلته صحيفة الديلي ميل.

وكان الزوجان العجوزان احتفلا بالذكرى الخمسين لزواجهما في غرفة العناية الفائقة بعد ترتيب الأطباء سريريهما ليكونا معًا، وأمسك كل من ساندرا (71 عامًا) وزوجها جانكارلو (73 عامًا)  يديهما على سريريهما، في وقت سابق، وأحهزة التنفس على وجهيهما في مستشفى موري الواقع في بلدية فيرمو الإيطالية.

واكتشفت روبرتا فيريتي، ممرضة الإنعاش في المستشفى، أن الزوجين كانا سيحتفلان بعيد زواجهما الخمسين وعملا مع الأطباء الآخرين لتنظيم حفل.

وقالت فيريتي لوسائل الإعلام المحلية: “بكت ساندرا كثيرًا، ليس لنفسها، لكنها كانت قلقة بشأن زوجها. أخبرتني كيف أنه مازال يحبها، بعد سنوات عديدة، وعندما اكتشفت حلول الذكرى السنوية لزواجهما، اعتقدت أنه كان عليهما الاحتفال بها.

استغرق الحفل 10 دقائق فقط، وفي الصور، يمكن رؤية الموظفين في معدات واقية كاملة يحيطون بالزوجين ويصنعون قلوب الحب بأيديهم.

وأضافت فيريتي: “وضعنا الشمعة الخمسين على كعكة صغيرة لأنك لا تستطيع إشعالها بالقرب من الأكسجين، وأمسك كل منهما بيد الآخر بما بقي لديها من القوة. لقد كانت لحظة رائعة، جميلة جدا، تلك الدقائق وحدها تدفع لنا مقابل كل التضحية التي قدمناها هذه الأيام.”

وقالت لوسيسانا كولا، رئيسة وحدة العناية المركزة. “استخدام هوية المرضى وتاريخهم لدعم التعافي. في بعض الأحيان، تحدث معجزة، كما هو الحال في هذه الحالة.”

وبحسب ما ورد تلقى أبناء الزوجين صورة الاحتفال وشكروا موظفي المستشفى قائلين: “لقد تلقينا هدية رائعة. ولد والدانا ليكونوا معًا، وهما زوجان قديمان، ليس لهما مثيل”.

وأفادت وسائل الإعلام المحلية أن الزوجين قد إخراجهما  من الإنعاش ويعتقد أنهما سيتم تسريحهما معًا.

27168544 8216981 image a 1 1586856262694 - كل الوطن
كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.