تسجيل الدخول

العلماء يحددون الأطعمة الصديقة للدماغ في النظام الغذائي للبحر المتوسط

كل الوطن- فريق التحرير19 أبريل 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
العلماء يحددون الأطعمة الصديقة للدماغ في النظام الغذائي للبحر المتوسط

كل الوطن – نوفوستي :  أفادت محطة إذاعة ” EuroPulse”، بأن الخبراء حددوا في دراسة، المنتجات الأكثر فائدة لدماغ الإنسان، في النظام الغذائي لسكان البحر الأبيض المتوسط .

ووفقا لنتائج دراسة استمرت عشر سنوات ونشرت في المجلة العلمية لجمعية الزهايمر، وشارك فيها العديد من الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا مختلفا، توصل العلماء الأمريكيون والإسبان إلى استنتاج، يدل على أن الأسماك وزيت الزيتون هما أفضل منتجات النظام الغذائي المتوسطي للحفاظ على وظائف الدماغ.

تم تقسيم المشاركين على مجموعتين: الأولى ممن لديهم الاستعداد الوراثي لظهور مرض الزهايمر، والأخرى بدون هذه الخاصية الوراثية. وتم تسجيل الوقائع اليومية للنظام الغذائي لكل المشاركين، الذين خضعوا دوريًا لاختبارات القدرات المعرفية.

واتضح أن أولئك الذين التزموا بحمية البحر الأبيض المتوسط، احتفظوا بوظائفهم العقلية لفترة أطول، وكانوا أقل عرضة لإظهار علامات مرض الزهايمر، بغض النظر عما إذا كان لديهم استعداد للإصابة به.

وتابع العلماء كيف تؤثر تسعة عناصر من النظام الغذائي المتوسطي على الدماغ: الفواكه، والخضار غير المطبوخة، والحبوب الكاملة (غير المقشرة)، والمكسرات، والبقوليات، والأسماك، وزيت الزيتون. كان استهلاك اللحوم الحمراء والكحول محدودا.

من بين الأشخاص الذين التزموا جزئيا بالنظام الغذائي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، حصل أولئك الذين تناولوا الكثير من الأسماك وزيت الزيتون على أفضل النتائج. وأظهر المشاركون في الدراسة ممن لديهم الاستعداد الوراثي لمرض الزهايمر، أن أعراض هذا المرض تظهر عليهم بنسبة 19 بالمائة أقل من غيرهم.

المصدر: نوفوستي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.