عضو «بلديّ» يتهم بلدية حفر الباطن بـ«التواطؤ» مع المقاولين

kolalwatn
2014-03-09T16:06:45+03:00
محليات
kolalwatn30 أغسطس 2010آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:06 مساءً
عضو «بلديّ» يتهم بلدية حفر الباطن بـ«التواطؤ» مع المقاولين
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: اتهم عضو في المجلس البلدي في محافظة حفر الباطن، بلدية المحافظة بـ«المحسوبيات والمجاملات في استغلال المشاريع الحيوية للمصلحة الخاصة

كل الوطن – متابعات: اتهم عضو في المجلس البلدي في محافظة حفر الباطن، بلدية المحافظة بـ«المحسوبيات والمجاملات في استغلال المشاريع الحيوية للمصلحة الخاصة، واستبعاد الأهالي والمواطنين». كما اتهم العضو مقعد زيد الحربي، مقاولين «باستخدام بعض المواد للتربة الخاصة بالمشاريع الحيوية، في الاعتداء على الأراضي داخل المخطط الإرشادي».

وحذر الحربي، من ان هذه المخالفات «تتحول إلى نوع من المصائد، وبخاصة بعد موسم الأمطار، وتترك الحفر عميقة، ما يسبب أضراراً على المواطن، وبخاصة أن عدداً من الوفيات حدثت بسبب هذه المخالفات. وكل ذلك يتم على مرأى ومسمع من جميع المسؤولين في بلدية حفر الباطن»، مضيفاً أن هناك «تواطؤاً من أصحاب القرارات في البلدية مع المقاولين في المشاريع، وعدم الحزم في تطبيق اللوائح والأنظمة ضد المخالفين من المقاولين». وأضاف «هناك أمانة تعهدتُ بها أمام الناخبين، للعمل لمصلحة المواطنين. وهي تعتبر أبسط الحقوق، ويجب أن أعمل بها، وأبدي الرأي، بغض النظر عن التنفيذ أو غيره، فالمجلس ليس سلطة تنفيذية»، مؤكداً «تدوير القسم الخاص بالمشاريع في البلدية، وإلزام الشركات والمؤسسات بإصلاح ما أفسدته، وتشكيل لجنة من المجلس البلدي لمراقبة مثل هذه المخالفات، لمساندة البلدية والرفع حولها أولاً بأول».

وجاء حديث الحربي، بعد عقد المجلس جلسة مساء أول أمس (السبت)، بحضور رئيسه الدكتور عادي العادي، وأعضاء المجلس. وأوضح أمين المجلس البلدي طلال المطيري، أن المجلس «اطلع في الجلسة على جدول الأعمال، وأقر واعتمد ملف مشاريع البلدية الحيوية قبل أربعة شهور، إضافة إلى أن المجلس طلب من البلدية ضرورة تفعيل الخطابات الصادرة للاستفسار من أمانة المجلس البلدي، التي مضى عليها شهور عدة لدى بعض الإدارات في البلدية، ما يعيق أعمال المجلس».


المصدر:  الحياة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.