تسجيل الدخول

موقع إيراني حكومي يهاجم كارلا ساركوزي ويصفها بـ (الفاجرة)

2010-08-30T19:27:00+03:00
2014-03-09T16:06:45+03:00
منوعات
kolalwatn30 أغسطس 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
موقع إيراني حكومي يهاجم كارلا ساركوزي ويصفها بـ (الفاجرة)
كل الوطن

كل الوطن – الفرنسية: ندد الموقع الالكتروني لمجموعة "إيران" الإعلامية الحكومية الاثنين ب"فجور" كارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التي دافعت

كل الوطن – الفرنسية: ندد الموقع الالكتروني لمجموعة “إيران” الإعلامية الحكومية الاثنين ب”فجور” كارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التي دافعت عن إيرانية حكم عليها بالرجم حتى الموت في قضية زنى وقتل.

وفي تعليقه على مقال نشرته صحيفة كيهان المحافظة ووصف كارلا بروني بانها “مومس”، اعتبر الموقع ان “وسائل الإعلام الغربية أكدت ضمنا، عبر تفصيل سوابقها في مجال الفجور، أنها تستحق هذا الوصف”.

وكانت كيهان نددت السبت بالدعم الذي اعربت عنه كارلا بروني لصالح سكينة محمدي اشتياني التي حكم عليها بالرجم حتى الموت بعد ادانتها بالزنى والمشاركة في قتل زوجها، في مقال بعنوان “المومسات الفرنسيات تشاركن في الضجة حول حقوق الانسان”.

ووصف المقال كارلا بروني بانها “ممثلة ومغنية منحرفة الأخلاق نجحت في تحطيم عائلة ساركوزي والزواج من الرئيس الفرنسي”، مشيرا ايضا الى ان الصحافة الغربية “كشفت علاقتها مع مغن”. وندد المقال كذلك بتدخل “الممثلة الفاسدة (ايزابيل) ادجاني” في هذه القضية.

وكانت كارلا بروني ساركوزي اكدت في 23 اغسطس في رسالة مفتوحة ان “فرنسا لن تتخلى” عن سكينة محمدي اشتياني، الام البالغة من العمر 43 عاما.

واعلنت طهران في بداية يوليو “تعليق” حكم الرجم حتى الموت وإعادة النظر بحالة اشتياني التي اثار وضعها موجة استياء عارمة في الدول الغربية وخصوصا في أوروبا.

وصحيفة كيهان معتادة على نشر تصريحات مبالغ فيها ومهينة بحق شخصيات إيرانية او اجنبية الامر الذي سبب لها محاكمات عدة مدوية. وتعود اخر هذه المحاكمات الى فبراير وتناولت شخصيتين هما حائزة جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي ورحيم مشائي رئيس ديوان الرئيس محمود احمدي نجاد، وقد تم رفضهما.

وامتنعت وسائل الاعلام الايرانية الاخرى من صحافة واذاعة او تلفزيون خصوصا، حتى الان عن التعليق على تدخل كارلا بروني لصالح اشتياني. ومع ذلك، فان الموقع الالكتروني المحافظ “اسريران” انتقد من جهته الاثنين كيهان، معتبرا انه “يتعين على وسائل الاعلام الإيرانية التي تقدم نفسها على انها نابعة من الثقافة الاسلامية والايرانية، ان تتسم بتصرف لبق في تعليقاتها حتى ولو كانت تتعلق باعداء”.

وأضاف الموقع “ان مبالغة صحافي او صحيفة لا تمثل رأي الحكومة ولا رأي الشعب الإيراني”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.