تسجيل الدخول

باحث سعودي يشرح أهمِّية الفوائد العاجلة لعلاج “كورونا” بالخلايا الجذعية

كل الوطن - فريق التحرير2 مايو 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
باحث سعودي يشرح أهمِّية الفوائد العاجلة لعلاج “كورونا” بالخلايا الجذعية

كل الوطن – الرياض

أثنى الباحث السعودي الدكتور فيصل عبدالرحمن الحريري على منح جهات الاختصاص في الإمارات الشقيقة، براءة اختراع لعلاج بالخلايا الجذعية لالتهابات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بحسب وكالة أنباء الإمارات (وام)، اليوم الجمعة.

وأكَّد الباحث المهتم بالخلايا الجذعية والأستاذ المشارك في جامعة الملك عبدالعزيز، أنّ العلاج بالخلايا الجذعية «مجال طبِّي مهم وواعد، ويجب الالتفات إليه»، عقب قيام فريق من الأطبّاء والباحثين في مركز أبوظبي للخلايا الجذعية (ADSCC) بتطوير ذلك العلاج، الذي يتضمَّن استخراج الخلايا الجذعية من دم المريض، وإعادة إدخالها بعد تنشيطها.

وأشار الدكتور الحريري إلى تجربة مماثلة اهتمّ بها الباحثون في مجال الخلايا الجذعية على مستوى العالم، جرت قبل نحو 3 أسابيع في الولايات المتحدة، حينما كشفت دراسة لمركز العلوم الصحِّية بجامعة شمال تكساس الأمريكية، أنّ 7 مرضى مصابين بمضاعفات خطيرة لفيروس كورونا، تمّ حقنهم بزراعة الخلايا الجذعية، وتعافوا وخرجوا من المستشفى في غضون 14 يومًا.

وذكر الباحث السعودي أنّ تجربة الجامعة الأمريكية، دعت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ((FDA لمنح فريق دولي من العلماء الأمريكيين إذنًا فوريًّا، لإجراء تجربة سريرية لـ 24 مريضًا لاختبار سلامة وفعالية الخلايا الجذعية الوسيطة المستمدَّة من الحبل السُرِّي (UC- MSC) لمنع التهاب الرئة، الذي يهدِّد الحياة ويصاحب الحالات الحرجة لمرضى فيروس كورونا.

وأشار الدكتور الحريري إلى أنّ «الاهتمام بجودة الدراسات السريرية واجب أخلاقي وإنساني، قبل الحصول على المال والسمعة»، وقال: «لهذا الغرض، تمّت تجربة العلاج الجذعي الجديد في الإمارات على 73 حالة، والتي شفيت، وظهرت نتيجة الفحص سلبية، بعد إدخال العلاج إلى الرئتين، من خلال استنشاقه بواسطة رذاذ ناعم. كما خضع العلاج للمرحلة الأولى من التجارب السريرية واجتازها بنجاح؛ ما يدلّ على سلامته بإذن الله».

يُشار إلى أنّ هذا العلاج تمّ تقديمه للمرضى في الإمارات، تزامنا مع التدخُّل الطبي التقليدي، وسيستمرّ تطبيقه كمساعد لبروتوكولات العلاج المعمول بها، وليس كبديل لها.

واختتم الباحث السعودي شرحه لمحاولات العلاج عالميًّا بالخلايا الجذعية لآثار وباء كورونا، وقال إنّ أيّ دراسات في هذا الجانب تحتاج لبعض الوقت لتؤكِّد فاعليتها، لكنّها تمضي في الطريق العلمي الصحيح. وذكر أنّ هناك تحالف علمي أمريكي غير ربحي اسمه «Cure»، قام بمشاركه تجاربه في مجال العلاج بالخلايا الجذعية والبروتوكول السريري مع مؤسّسات أكاديمية من مختلف العالم، من أجل تنفيذ اختبار استراتيجيات علاج مماثلة بأسرع وأكفأ طريقة ممكنة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.