تسجيل الدخول

مثمنا الدور السعودي… وزير الخارجية اليمني يشن هجوما على “الانتقالي الجنوبي” و”الحوثيين

كل الوطن- فريق التحرير4 مايو 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
مثمنا الدور السعودي… وزير الخارجية اليمني يشن هجوما على “الانتقالي الجنوبي” و”الحوثيين

كل الوطن-  القاهرة- سبوتنيك. : اتهم وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، اليوم، الأحد، المجلس الانتقالي الجنوبي، بالاستمرار في إجراءاته المخالفة لاتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والمجلس في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي

 وقال الحضرمي، خلال لقائه سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن المعتمدين لدى اليمن، وفقاً لوكالة “سبأ” التي تبثُ من الرياض:

“المجلس الانتقالي بدلا من الاستجابة لدعوات المجتمع الدولي المتمثلة في البيانات الصادرة من التحالف والدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الدولية بما فيها مجلس الأمن، إلا أنه لا يزال مصراً على الاستمرار في تمرده ومحاولة فرض إجراءات غير قانونية للاستحواذ على موارد الدولة”.

وأضاف “ما افتعله المجلس الانتقالي الجنوبي من أحداث مؤسفة في سقطرى من محاولة فاشلة لتفجير الوضع بدعم وحدات متمردة على الدولة لا يعدوا كونه امتدادا لمحاولاته جر الجزيرة المسالمة وأهلها في أتون مغامراته السياسية الفاشلة”.

وأكد أن “أي محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار في جزيرة سقطرى، أو في أي من الأراضي اليمنية مرفوضة وستبوء بالفشل لا محال”.

وثمن الحضرمي “دور الأشقاء في المملكة العربية السعودية قائد تحالف دعم الشرعية في احتواء هذه الأحداث لإعادة الاستقرار والهدوء للجزيرة”.

وأشار إلى “أن سقطرى جوهرة يمنية فريدة من نوعها في العالم ومصنفة كأحد مواقع التراث العالمي من قبل منظمة اليونيسكو”.

وجدد وزير خارجية اليمن، “التأكيد على تعاون الحكومة وحرصها على إنجاح الجهود التي يبذلها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، وترحيبها ببيان مجلس الأمن ودعوة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن توحيد الجهود لمواجهة وباء كورونا ووقف شامل لإطلاق النار”.

وقال إن “الأولوية يجب أن تكون لتثبيت وقف إطلاق النار وتوحيد الجهود لمواجهة جائحة كورونا التي بدأت تنتشر في اليمن”، لافتا إلى “تسجيل 10 حالات مؤكدة منها حالتا وفاة وشفاء حالة واحدة”.

وبشأن اتفاق الحديدة، اتهم الحضرمي، الحوثيين بـ”وضع العراقيل أمام تنفيذ الاتفاق وتقييد حركة بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أنمها) وأنها لا تزال حبيسة في الحديدة”، مشيراً إلى “ضرورة نقل مقرها إلى مناطق محايدة”.

وذكر أن “الجانب الحكومي مازال مستمرا في تعليق مشاركته في لجنة تنسيق إعادة الانتشار بعد استشهاد ضابط الارتباط في اللجنة العقيد الصليحي والذي استهدفته مليشيا الحوثي أثناء أدائه لمهامه في إطار عمل لجنة التنسيق”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.