تسجيل الدخول

“يفتك بصمت”.. تأثير غريب وغامض لفيروس كورونا يحيّر الأطباء!

كل الوطن - فريق التحرير4 مايو 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
“يفتك بصمت”.. تأثير غريب وغامض لفيروس كورونا يحيّر الأطباء!

كل الوطن – ذي غارديان: أثار لغز مريب حول حالة غريبة تصيب مرضى “كوفيد-19” حيرة الأطباء ودفعهم للتشكيك في المبادئ الأساسية لعلم الأحياء.
وتبين أن بعض مرضى كورونا لا يبدو أنهم في محنة حقيقة، ولكن لديهم مستويات منخفضة من الأكسجين بما يكفي لإحداث فقدان الوعي، أو حتى الموت.

وتثير هذه الظاهرة، التي يعرفها البعض باسم “نقص الأكسجة السعيد” (يفضل البعض مصطلح “صامت”)، أسئلة حول كيفية مهاجمة الفيروس للرئتين، وما إذا كان يمكن أن تكون هناك طرق أكثر فعالية لعلاج هؤلاء المرضى.

ومن المتوقع أن يكون تشبع الأكسجين لدى الشخص السليم بنسبة 95٪ على الأقل. ولكن الأطباء يبلغون عن المرضى الذين يدخلون العناية المركزة بمستويات نسب الأكسجين في الثمانينيات أو السبعينيات، مع بعض الحالات الحادة أقل من 50٪.

وقال الدكتور جوناثان بانارد سميث، وهو استشاري في الرعاية الحرجة والتخدير في مستشفى مانشستر الملكي: “من المثير للاهتمام أن نرى إلى أي مدى يعاني الكثير من الناس من نقص الأكسجين. نحن نرى تشبع الأكسجين منخفض جدا ولا يدركون ذلك. وعادة لا نرى هذه الظاهرة في الإنفلونزا أو الالتهاب الرئوي. إنه أعمق بكثير ومثال على علم وظائف الأعضاء غير الطبيعي، الذي يحدث أمام أعيننا”.

وقال الدكتور مايك تشارلزورث، طبيب التخدير في مستشفى Wythenshawe في مانشستر، إنه في حين أن حالات الرئة الأخرى يمكن أن تسبب نقص الأكسجة الشديد، فإن هؤلاء المرضى عادة ما يبدون مرضى للغاية. وأضاف: “مع الالتهاب الرئوي أو الانسداد الرئوي لن يجلسوا في السرير يتحدثون معك. نحن فقط لا نفهم ذلك. لا نعلم ما إذا كان يسبب تلفا للأعضاء ولا يمكننا اكتشافه”.

وخاض تشارلزوورث تجربة شخصية للحالة، بينما كان يعاني من “كوفيد-19” في مارس. وبعد أن أصبحت حالته سيئة مع السعال والحمى، أمضى 48 ساعة في السرير، حيث ظهرت علامات على أنه يعاني من نقص الأكسجين، على حد قوله.

واستطرد موضحا: “كنت أرسل رسائل غريبة للغاية على هاتفي. شعرت بالهذيان التام. إذا نظرنا إلى الوراء، ربما كان يجب أن أذهب إلى المستشفى. أنا متأكد من أن مستويات الأكسجين كانت منخفضة. وقالت زوجتي إن شفتي كانتا داكنتان جدا. ولكني كنت على الأرجح مصابا بنقص الأكسجين وربما كان دماغي لا يعمل بشكل جيد للغاية”.

وتعافى مايك بعد بضعة أيام في السرير، ولكنه وآخرون يدركون أنه ليس كل الحالات لها نتائج إيجابية.

وتذكر طبيب تخدير في مستشفى في لندن، تحدث دون الكشف عن هويته، حالة مريضة حضرت إلى مركز A&E قائلة إنها شعرت بالبرد. وقال: “عندما وصلنا أجهزة التتبع بجسمها، كان تشبعها 30٪ من الهواء. من الواضح أننا اعتقدنا أن هذا كان خطأ، حيث من المرجح أن يكون لدى المرضى اعتلالات قلبية مرتبطة بنقص الأكسجين”. ولكن عندما تم أخذ عينة من الدم، تبين أن مستويات الأكسجين مساوية لتلك التي شوهدت لدى الأشخاص الذين تأقلموا مع الارتفاعات العالية. ووُضعت المريضة على جهاز التنفس الصناعي ونجت لمدة أسبوع قبل وفاتها.

وتقول الحكمة الطبية التقليدية إنه مع انخفاض إمدادات الأكسجين، يتعرض القلب والدماغ والأعضاء الحيوية الأخرى للخطر – ويعتقد أن التأثير تراكمي. وعادة، يفقد المرضى وعيهم دون تشبع الأكسجين بنسبة 75٪.

ومع ذلك، ليس انخفاض مستويات الأكسجين نفسها هو الذي يجعل الناس يشعرون بضيق التنفس. وبدلا من ذلك، يستشعر الجسم المستويات المرتفعة لثاني أكسيد الكربون التي تحدث عادة في وقت واحد، لأن الرئتين غير قادرتين على التخلص من الغاز بكفاءة. ولكن لدى بعض مرضى “كوفيد-19″، لا يبدو أن هذه الاستجابة بدأت.

وقال بانارد سميث: “لا أعتقد أن أي منا يتوقع أن ما نراه يمكن تفسيره من خلال عملية واحدة”.

ومن المحتمل أن يؤدي التورم والالتهاب في الرئتين إلى صعوبة دخول الأكسجين إلى مجرى الدم. وهناك أيضا أدلة ناشئة على أن “كوفيد-19” يمكن أن يسبب تخثر الدم.

واقترح البعض أنه نظرا لأن الأشخاص غالبا ما يكونون غافلين عن انخفاض مستويات الأكسجين، فينبغي إعطاء أولئك الذين يعانون من أعراض فيروس كورونا، مقياس تأكسج النبض، وهو جهاز بسيط يتم تثبيته على الإصبع ويمكن استخدامه للكشف عن مستويات الأكسجين. ومع ذلك، لا يوجد حتى الآن أي دليل على أن الاكتشاف المبكر لنقص الأكسجة سيساعد على تجنب النتائج الشديدة، وقال تشارلزورث إن الجوانب العملية ستكون صعبة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.