وهذه الحكاية والتي قد تكون رمزية قد وردت في حديثه عن طائر الخفاش.. حيث أشارإلى النهي عن قتله…! أما لماذا ؟ فإنه يشير إلى ما ورد عن حماد عن سلمه قال حدثنا قتادة عن زرارة بن أوفى عن عبد الله بن عمر أنه قال: “لا تقتلوا الخفاش فإنه استأذن في البحر أن يأخذ من مائه فيطفئ نار بيت المقدس إذا أُحرق”!! وقال هشام أيضاً حدثنا زرارة عن عبد الله بن عمر قال: “لا تقتلوا الخفاش فإنه إذ خرب بيت المقدس قال يارب سلطني على البحر حتى أغرقهم ..” كتاب الحيوان الجزء الرابع!!

الغريب في الأمر أن ما ذكره الجاحظ حول نبوءات تدمير القدس وإحراقه من قبل اليهود هو فعلاً ما يعمل اليهود ومعهم اليمين المتطرف المسيحي على تحقيقه في حرب “هرمجدون” المنتظرة، وهذا الكلام ليس من عندي، فهو موجود في الكتب المقدسة اليهودية لكنني سألمح إلى حديث أوردته الكاتبة الصحفية الأمريكية “جريس هالي” والتي اشتركت في رحلة إلى الأرض المقدسة عام 1973م حيث قام بتنظيم هذه الرحلة اليهودي المتعصب “جيري فولويل” صاحب البرنامج التلفزيوني الشهير الذي كان يقدم كل يوم أحد في الولايات المتحدة حيث يتحدث فيه عن أرض الميعاد وعن معركة “هرمجدون” التي سوف ينتصر فيها الخير على الشر والتي سيقوم سيدنا المسيح بقيادتها من غرفة عمليات (Headquarters)!! وتتحدث الكاتبة عن تدمير القدس حيث تشير إلى أنها قامت برحلتين إلى فلسطين وأنها التقت بالعديد من أهل “التدبير” ومن بينهم اليهودي المتعصب “أوين” . تقول: لقد أخبرني “أوين” عندما كنا في المدينة المقدسة مشيرا بيده إلى قبة الصخرة قائلاً:

” إن النبوءات الإنجيلية تقضي بأن على اليهود تدمير هذا الصرح وبناء الهيكل اليهودي” وتقول أيضاً إن مشروع تدمير بيت المقدس يلاقي حماسة ودعماً شديداً من كثير من المتطرفين اليهود النافذين آنذاك، مثل “هاجان دانس” صاحب أكبر مصانع الثلاجات في أمريكا و “واروين ماتيوس” محرر الصحيفة اليهودية المشهورة “يهودا شوتس” وتاجر السلاح المكسيكي “ماركوس كاتس” كما يلقى دعماً قوياً من الأصوليين المسيحيين المتطرفين مثل “تيري هوفر”أحد اقطاب صناعة النفط، والدكتور “جمس ديوك” راعي الكنيسة المعمدانية في هيوستن.

وتتحدث الكاتبة قائلة إنها ذهبت في رحلة مع أحد القادة اليهود واسمه “كلايد” إلى بلدة “هرمجدون” التي ستقع فيها المعركة المنتظرة والحاسمة.. حيث أوقفها “كلايد” على الموقع وراح يقرأ عليها فصلاً من (سفر حزقيال 38-39) من الكتاب المقدس اليهودي يقول:

” ستنهمر الأمطار، وتذوب الصخور، وتتساقط النيران، وتهتز الأرض وتتساقط الجبال، وتنهار الصخور، وتتساقط الجدران على الأرض في وجه كل أنواع الإرهاب”

ثم راح يقرأ نصاً آخر في (سفر زكريا 12-14) يقول: ” إن جلودهم سوف تتآكل وهم واقفون على أقدامهم، وإن عيونهم سوف تتآكل مآقيها، وإن ألسنتهم سوف تتآكل داخل أفواههم” وتعلق الكاتبة بقولها إن ذلك لن يتم إلا بسلاح نووي..!!

اليوم استعملت أسرائيل في حربها على أهل غزة ما سمته بعملية “الرصاص المذاب” وجميع الشواهد تدل على وجود العنصر النووي في هذا السلاح..

أعود مرة أخرى وأقول: أعتقد أن إسرائيل لو اطلعت على نص الجاحظ لاعتبرته إرهابياً قديماً، وربماً تمت مصادرة كتبه من جميع المكتبات العربية.. ثم – وهذا المهم – لأمرت بشن حملة إبادة على الخفافيش، وربما استخدمت طائرات الأباتشي وطائرات الشبح بالذات، لأن الخفافيش وكما هو معروف تتمتع باستشعارات رادارية وفي هذه الحالة فإن مشكلة الخفافيش المسكينة أنها ستقع في ورطة عظيمة حول حماية نفسها، إذ لا يوجد لديها مجلس أمن “خفاشي” تشتكي إليه من العدوان اليهودي إذا وقع، ولا يوجد لديها أيضاً جامعة “خفاشية” شهمة تقوم بالتنديد.!!

وأظنني – سامحني الله – قد أسأت بتسريب هذه المعلومة أو هذا الخبر ونشره، فربما قام بعض “الخفافيش الأشاوس” ممن تعرفونهم!!، بنقل هذه المعلومة فوراً إلى أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية وإلى ال CIA، ثم تبدأ الغارات كما أسلفت على كل الأوكار، وكل الكهوف التي تقطنها الخفافيش الطيبة، وربما سدت كل المعابر المؤدية إلى كهوفها!! خوفاً من عملها الإرهابي في إطفاء نار القدس حينما تقوم إسرائيل بإشعالها وإحراقها!!

أما أنا فإني أنادي بكل جهد يمتلكه صوتي وأقول: لا تقتلوا الخفافيش، بل أنظروا إليها نظرة إكبار وتقدير، فمن يدري فربما يأتي يوم نحتاج فيه إلى فزعة الخفافيش!!!