تسجيل الدخول

ممدوح إسماعيل لـ "كل الوطن": لا بد من تفتيش الكنائس والكشف عن المسلمات المكرهات

2010-08-31T00:44:00+03:00
2014-03-09T16:06:48+03:00
عربي ودولي
kolalwatn31 أغسطس 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
ممدوح إسماعيل لـ "كل الوطن": لا بد من تفتيش الكنائس والكشف عن المسلمات المكرهات
كل الوطن

كل الوطن- القاهرة- محمد عارف: أكد ممدوح إسماعيل، محامي الجماعات الإسلامية، أنه "تقدم بشكوى إلى الأمم المتحدة والمجلس الدولي لحقوق الإنسان وصندوق المرأة التابع للأمم

كل الوطن- القاهرة- محمد عارف: أكد ممدوح إسماعيل، محامي الجماعات الإسلامية، أنه “تقدم بشكوى إلى الأمم المتحدة والمجلس الدولي لحقوق الإنسان وصندوق المرأة التابع للأمم المتحدة للتدخل والتحقيق في وقائع اختفاء سيدات اعتنقن الإسلام وأكرهن مرة أخرى على العودة إلى المسيحية”. وأضاف إسماعيل، في تصريحات لموقع كل الوطن، أن “الوقائع تؤكد تعدد حالات الإكراه الديني في مصر للنساء المسيحيات اللاتي رغبن في الإسلام طواعية وبقناعة، ورغم أنهن متعلمات واعتنقن الإسلام باختيارهن، إلا أن الجميع فوجئ بإكراههن على العودة للمسيحية مرة أخرى بالقسر والإكراه، من بين صاحبات تلك الوقائع ثلاث سيدات هن وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة زاخر ومارى عبد الله زكى”.

وأشار إسماعيل إلى انه “لا بد من تفتيش الكنائس والكشف عن المسلمات المختفيات والمكرهات على العودة للمسيحية من أجل تطبيق حقوق الإنسان في الحرية العقائدية ومنع الإكراه الديني”.

وكانت جريدة صوت الأمة قد نشرت تقريراً مثيراً حول اختفاء كاميليا شحاتة زاخر زوجة الكاهن تداوس سمعان عبد الملاك. ونقلت الجريدة عن شيخ يدعى مفتاح محمد فاضل، ويشتهر باسم أبو يحي، قوله إنه كان شاهد عيان على اعتناق كاميليا للإسلام مشيراً إلى أنها “هربت من منزل الزوجية وأنها اعتنقت الإسلام وارتدت النقاب وكانت تقيم عند احد المشايخ في ديروط بأسيوط”. وأضاف أنها “كانت ترفض معاشرة زوجها جنسياً بعد اعتناقها الإسلام وكانت ترضع طفلها أنطون لبناً صناعياً حتى لا يتعذب عند رحيلها عن منزل الزوجية”.

وأشار أبو يحي إلى أن “كاميليا أسلمت بعد مداومتها الإنصات إلى خطب الجمعة التي كان يلقيها احد المشايخ في المسجد المجاور لبيتها وأنها كانت تحفظ أربعة أجزاء من القرآن الكريم” مضيفاً أن “السلطات سلمت كاميليا إلى الكنيسة على النقيض من رغبتها حيث أنها كانت ترفض العودة تماماً إلى المسيحية أو إلى الكنيسة”.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.